«عكاظ» (جدة)
رفعت أمانة جدة 29 سيارة تالفة من حي النخيل، بعد أن حددت 139 مركبة تمهيدا لإزالتها، مشيرة إلى أن إدارة النظافة والمرادم نظمت حملة على السيارات التالفة في النخيل بالتعاون مع مرور جدة والشرطة ومقاولي الأمانة.

وأكدت الأمانة تعقيبا على ما نشرته «عكاظ» بعنوان «النخيل.. جاور السعيد تندم» (30/4/1440) أن حي النخيل محل اهتمامها وتقدم إدارة النظافة خدماتها من كنس آلي ويدوي والتقاط المبعثرات في الشوارع ورفع الحاويات المنزلية وفق الخطة التشغيلية للحي.

وبينت الأمانة أن فرق صحة البيئة تعالج الملاحظات حسب البرنامج الأسبوعي المعد بخطة الرش الفراغي بنطاق بلدية أم السلم بواقع مرتين في الأسبوع (السبت والثلاثاء)، موضحة أنه جرى تعميد مختصين بمشروعي البعوض خارج المنازل ومشروع المكافحة الشاملة للآفات.

وكانت «عكاظ» نشرت تقريرا نقلت فيه شكوى سكان حي النخيل، الواقع شرق الطريق السريع في جدة، من الإهمال الذي يعانيه من الجهات المختصة على رغم متاخمته لمحطة قطار الحرمين، إلا أنه لم يستفد من أهميتها، فظل الحي يعاني من تجاهل الجهات المختصة، فغمرت مياه الصرف الصحي أروقته وتسببت في تآكل الطبقة الأسفلتية ونشرت الأخاديد في الطرق، وأتلفت المركبات، إضافة إلى تدني مستوى الإصحاح البيئي، وتزايد عدد السيارات التالفة فيه، التي تحولت بمرور الأيام إلى أوكار للمخالفين والممنوعات.