لم يعد من المستغرب تزايد التصريحات ذات النَفس والطموح الاستعماري الهستيري التي يدلي بها السياسيون الأتراك بين فينة وأخرى، وليس آخرها تصريح الرئيس التركي أردوغان في اجتماع انتخابي لحزب العدالة والتنمية قبل أيام الذي اعتبر العالم الإسلامي ابتداء من أواسط آسيا وحتى سواكن السودانية تركة من «إرث الأجداد» في إشارة منه إلى دولة الاحتلال التركي الوحشي صاحبة المجازر التاريخية الموصوفة زوراً بـ«الخلافة العثمانية» والتي دفع العرب الشرفاء وغيرهم من أبناء الشعوب الحرة في كل مكان أرواحهم ودماءهم ثمناً لتطهير أراضيهم من رجسها، وطردها شر طردة.

لم تعد تلك التصريحات مستغربة لأن كل التحركات السياسية التركية منذ تولي حزب العدالة والتنمية للسلطة تفضح هذا الطموح الاستعماري وتُسقط الأقنعة عن الجوع لنهب ثروات الغير، ذلك الجوع المتدثر بالشعارات التاريخية والدينية، وهو ذات السلوك الذي مارسته دولة «الخرافة» العثمانية طوال قرون مسجلة أسوأ حقبة ظلامية دموية في تاريخ العالم الإسلامي.

لمئات السنين لم تعمل أي قوة في العالم على إذلال المسلمين ومقدساتهم وسرقة ثرواتهم كما فعلت دولة الاحتلال التركي الهالكة، وإن كان السيد أردوغان استشاط غضباً من تذكيره بأن العثمانيين نهبوا مقتنيات حجرة النبي عليه الصلاة والسلام عند فرارهم إثر هزيمتهم على أيدي العرب، فلا بد من تذكيره أيضاً بأن لدولة «الخرافة» العثمانية سبقاً تاريخياً فريداً في إذلال المقدسات الإسلامية لا يمكن أن ينساه المسلمون، وهو تنصيب المرتزق الاسكوتلندي المسيحي «توماس كيث» عام 1815م حاكماً لمدينة رسول الله ومنتهكاً لترابها وكرامة سكانها وطهارة مقدساتها، وليصبح بذلك أول وآخر شخص غير مسلم في التاريخ يحكم المدينة النبوية.

وتوماس كيث لمن لا يعرفه مقاتل مرتزق من اسكوتلندا التحق بالحملة الإنجليزية الأولى على مصر (حملة فريزر) بين عامي 1807م و1809م ضمن الكتيبة الثانية والسبعين، وكعادة المرتزقة وقطاع الطرق في القتال والانقلاب عند الهزيمة، عمل لصالح العثمانيين بعد هزيمة القوات التي جاء معها تحت اسم مستعار هو إبراهيم آغا، وشارك في الحملات العثمانية على الدولة السعودية الأولى كغيره من المرتزقة الأوروبيين الباحثين عن الذهب، وعندما سقطت المدينة النبوية بأيدي العثمانيين بعد حصارها وتجويع أهلها وارتكاب مجزرة وحشية فيها نصبوه حاكماً عليها، وكثير من الروايات تؤكد أن معظم جيش طوسون وإبراهيم باشا الذي دنس الجزيرة العربية بعد أن اتحد أهلها تحت راية الدولة السعودية الأولى ليسوا سوى مرتزقة أوروبيين وقطاع طرق من غير المسلمين، وتشير بعض الروايات بشكل طريف إلى أن جثثهم المتعفنة كانت توضح أنهم «غير مختونين» في إشارة إلى أنهم لم يكونوا مسلمين.

ويذكر ديفيد جورج هوجارث في كتابه «اختراق الجزيرة العربية» أمثلة أخرى على قيادة المرتزقة الأوروبيين غير المسلمين للحملة العثمانية على الدولة السعودية الأولى، إذ يشير إلى دور «مرتزق» إنجليزي اسمه «أتكنز» في قيادة الجيش العثماني أثناء حصار عسير، ويشير أيضاً إلى أن قائد القوات العثمانية التي حاصرت القنفذة عام 1814م كان المرتزق الفرنسي المسيحي «جيوفاني فيناتي» الذي وصل إلى مصر قبل ذلك بسنوات كصائد غنائم ضمن الجيش الفرنسي، وهو ما يبين حقيقة جيوش العثمانيين المكونة من قطاع الطرق والمرتزقة واللصوص الباحثين عن الذهب، ويفسر بشكل واضح أسباب المجازر الوحشية التي يحفل بها سجل دولة «الخرافة العثمانية» الهالكة التي يلعنها الأحرار من أواسط آسيا حتى سواكن السودانية.

* كاتب سعودي

Hani_DH@

gm@mem-sa.com