سامي المغامسي (المدينة المنورة)
أثارت خسارة فريق أحد أمام الأهلي بنتيجة 1/‏5 ردود أفعال واسعة من قبل محبي وعشاق «الجبل»، إذ طالب مغردون برحيل الإدارة بسبب فشلها في إدارة الفريق الكروي الأول بمنهجية واضحة للفريق يسير عليها، والتعاقد مع رجيع الأندية الذين أنهت الأندية عقودهم. وحمل المغردون إدارة سعود الحربي المسؤولية، وطالبوا برحيلها بعد أن تم منحها المساحة الكافية من الوقت لتصحيح وضع الفريق. وشهدت مواقع التواصل الاجتماعي ردود أفعال واسعة بعد الخسارة الثقيلة في الدوري، حمّلت بعضها الإدارة النتائج السلبية، بينما كان فريق آخر يدافع عن إدارة سعود الحربي، مفيدين أن الإدارة اجتهدت ولكن عدم وجود دعم مادي، يتم من خلاله التعاقد مع لاعبين محترفين أجانب على مستوى فني كبير، ساهم في النتائج السيئة.

من جهته، أوضح رئيس مجلس إدارة نادي أحد السابق الدكتور محمد نجيب عظمة أن الإدارة الحالية مطالبة بالرحيل، وأنها أخذت الفرصة كاملة ولم تقدم شيئا للنادي، وقال: «التجديد مطلوب في المرحلة الحالية بفكر جديد والابتعاد عن المجاملات التي كانت وراء تدهور نتائج الفريق، والخسارة من الأهلي بهذه النتيجة الثقيلة غير مقبولة في ظل النقص الحالي للفريق»، وأضاف: «للأسف الإدارة ألغت عقود مدربين ولاعبين كانوا جيدين وتعاقدات مع لاعبين مستواهم الفني ضعيف جدا، وأستغرب من الذين يطالبون بإيجاد البديل لرئاسة النادي وعدم رحيل الإدارة حتى يأتي الشخص المناسب لقيادة النادي خلال الفترة القادمة، معتبرين أنفسهم أوصياء على النادي، لكن يبقى الكيان الأحدي غني برجاله القادرين على إدارته وانتشاله من الوضع الحالي، والمفترض من الإدارة الابتعاد كليا على الأقل عن فريق القدم في ظل الفشل الذريع الحالي».

من جانبه، أكد عضو مجلس الإدارة علي فودة أن رحيل مجلس الإدارة في هذا التوقيت خطأ وقد يؤثر على النادي بشكل عام وليس على فريق القدم، وقال: «من الخطأ المطالبة برحيل الإدارة بسبب خسارة مباراة، صحيح أن الخسارة قاسية لكن هناك أمورا يغفل عنها الكثير، وقد تكون هناك نتائج عكسية لرحيل الإدارة، وأتمنى عدم الاستعجال حتى نهاية الموسم حتى تتضح الصورة بشكل جيد، ولن تتغير الأمور في حال استلام إدارة جديدة».