• كنت أعتقد أن النصر يهوى التأزيم، بل وكنت أطالب إدارته بضرورة العمل في منأى عن صخب الإعلام وتحديداً «افيهات» الزميل عبدالعزيز المريسل، إلا أن الجولات تمضي والأخطاء تتكرر والمتضرر في كل الأوقات النصر الذي أجده اليوم يستصرخ العدالة من خلال الضمير الغائب..!

• قد أحسن الظن مرة ومرتين وثلاثاً، لكن صعب أن أحسن الظن فيما يجري للنصر، وصعب أن نضع ما يحدث للعالمي تحت غطاء «أخطاء الحكام جزء من اللعبة» كما يدعي المثاليون الجدد..!

• النصر بصراحة ينحر من الوريد إلى الوريد كما قال الزميل عادل الملحم في هذه التغريدة التي أعلن من خلالها صمته: «‏بعد لقاء اليوم (يقصد مباراة النصر والفيصلي) لن أكتب حرفاً واحداً عن الرياضة. انتهى كل شيء. الرياضة قتلت ونحر النصر من الوريد إلى الوريد».

• ومن خلال تغريدة الزميل عادل الملحم أدركت أن ردة فعل المغبون والمقهور أكبر من أن تطفئ غضبه تغريدة، لكن أرادها أن تكون هكذا من أجل على الأقل أن يفش غله، وهذا لطف منه ففي الانسحاب أحياناً رسالة.

• النصر حينما علا صوته الرسمي أوقف انضباطياً، وفي الملعب خنق صوت النصر بقرارات عبثية مرة من فار، وأخرى حكم، وثالثة وقت، ورابعة من مساعدين، أي تختلف الأدوار والمتضرر في كل الحالات النصر.

• لست نصراوياً، لكن كلمة الحق يجب أن تقال، وربما تُقبَل مني أكثر من كتّاب النصر؛ لأن التصنيف لدينا من أساسيات هروب المخطئ عن مواجهة أخطائه، أعني بالمخطئ المسؤول الرياضي سواءً كان رئيس لجنة حكام أو انضباط أو مشرعاً قانونياً، فنحن وإن بدا بعضنا منحازين ومصنفين إلا أن أخلاقيات مهنتنا تتطلب منا أن نكون على مسافة واحدة مع جميع الأندية.

• المشكلة أن إعلام النصر وجمهور النصر يعتبر ما يحدث لفريقهم تسهيلات للهلال، وهنا قد لا أتفق مع هذا الطرح، بمعنى أن من حق النصر يبحث عن حقوقه في معزل عن اتهام الهلال لأن هذا الربط قد يضعف حجة النصر الذي يفترض أن يقدم حجج ظلمه وتظلمه إلى الاتحاد السعودي لكرة القدم بعيداً عن ربطها بالهلال؛ لأن الهلال ليس معنياً بما يحدث في الملعب.

• أتحدث هنا من باب إيضاح الأمر، فمسألة الهلال هو المستفيد تظل حجة ضعيفة على طريق بحثك كنصر عن حقوقك؛ لأن ثنائية من المتضرر والمستفيد في الرياضة موجودة من خلال النتائج، ولهذا تضرر النصر واضح واستفادة الهلال طبيعية جداً، مع الإيضاح أن مقصدي هنا ليس دفاعاً عن الهلال أو انحيازاً للنصر بقدر ما أتحدث عن أخطاء كوارثية أضرت بالنصر، ويجب أن يبحث المعنيون في الاتحاد السعودي لكرة القدم عن أسبابها والرد على استفسارات أو تظلم النصر.

• فهو -أي النصر- يرى أن ثمة هلاليين في اللجان أضروا به لصالح الهلال، وأنا ضد هذه التهمة المباشرة ومع البحث عن الحقوق في معزل عن ربط حالة بحالة.

• أما أن نفتش في ميول كل شخص ونربطها ربطاً مباشراً بما يحدث للنصر أو غيره فربما يظل الصراع هنا خارج نطاق العرف الرياضي، وعندها ينتهي الأمر دون حل جذري.

• القضية برمتها.. النصر يُظلم فمن ينصفه..؟!

Ahmed_alshmrani@