محمد الأكلبي (جدة)
هبطت طائرتان سعوديتان من طراز «إيرباص آيه 320» لأول مرة في «أرض جديدة كليا»، هي «الأكثر طموحا في العالم»، حملتا على متنهما 130 موظفاً، لم يجتمعوا بمحض الصدفة، إذ تعلقوا بحلم وطموح بأن يساهموا في ولادة المستقبل من جديد، على مكان تحتضنه الأرض ويرتقي النجوم.. في «نيوم».

اللقاء السنوي الأول لموظفي مشروع «نيوم» على أرض المشروع، جاء لتوثيق الروابط بين الموظفين أنفسهم من جهة وتعزيز انتمائهم للمنطقة من جهة أخرى، إذ يقول الرئيس التنفيذي للمشروع نظمي النصر: «أردنا أن يعيش موظفونا تجربة المشروع الذي يعملون على إنجاحه منذ تأسيسه العام الماضي، فهناك فرق كبير بين معرفة تفاصيل المشروع نظرياً وبين الخوض في غمارها عملياً لاستكشاف كنوزه وجماله وتراثه.

فيما علق المدير العام لمؤسسة الخطوط الجوية العربية السعودية المهندس صالح الجاسر على الرحلة قائلاً: «سعدنا بتقديم هذه الفرصة الفريدة لموظفي «نيوم» لزيارة الموقع والاطلاع على معالمه الثقافية والأثرية والبيئية الغنية». وأضاف: «لدينا إيمان كبير بهذا المشروع الفائق الطموح، ونأمل أن تكون هذه الرحلة بداية شراكة طويلة ومزدهرة مع «نيوم»، بفرصها العظيمة الداعمة لرؤية 2030، لتكتب تاريخا جديداً لمستقبل واقتصاد المنطقة».

ومن المنتظر أن يتحول المطار الحالي إلى مطار تجاري قريبا، تسهيلا لنقل آلاف عمال البناء الذين سيسهمون في تحقيق حلم «نيوم»، كما ستتوفر مستقبلا شبكة مطارات، ضمنها مطار دولي بأعلى المواصفات وأحدث التقنيات الذكية.