في عمل إجرامي جبان، أقدمت العصابات الانقلابية في اليمن بالأمس على استهداف عرض عسكري في قاعدة العند المهمة إستراتيجيا وعملياتيا والواقعة شمال مدينة عدن، لتثبت هذه الجماعة المرتبطة بإيران أنها أبعد ما تكون عن الالتزام بأي عهود أو مواثيق، أو مراعاة أي اعتبارات للهدن وعمليات السلام.

وسقوط العناصر التابعة للجيش اليمني في هذا الاعتداء سواء شهداء أو جرحى، كان مؤلما وفاجعا، ويضع من قاموا بتنفيذ الاعتداء من خلال الطائرة المسيرة الإيرانية الصنع، أمام أعين المجتمع الدولي في خانة المجرمين الغادرين، ليؤكد بقوة ما ظل الجميع يصم به جماعة الانقلابيين من صفات سلبية لم تنفع معها فترات التهدئة والترتيب لمرحلة العمل السياسي المنتظر.

إن الحوثيين بما اقترفوه من انتهاك صارخ في هذا العمل الإجرامي، الذي ينسف جهود المجتمع الدولي لحل النزاع اليمني، يؤكد أنهم ومعهم من خلفهم من جهات داعمة، سواء من إيران أو أذرعها في المنطقة، كانوا وما زالوا بؤرا سرطانية لا تستطيع العيش بأمن وسلام في ظل مجتمعات آمنة تبادلهم المحبة، وإنما هم مجرد جحيم على شعوبهم، ووبال على من حولهم.