قباس الفهد ، خالد آل مريّح (أبها)

غادر البطل علوان الربعي الحياة بعد قصة بطولية أصبحت حديث وسائل التواصل الاجتماعي.

وذاع صيت بطولته التي لا تقل أهمية عن بطولة المبتعثين السعوديين لإنقاذ الطفل الأمريكي، ودليل جديد على شجاعة السعودي وإنسانيته، بعد أن أنقذ في مدينة أبها طالباً في المرحلة المتوسطة من الموت المحقق، حيث رمى بنفسه أمام سيارة مسرعة لينقذ الطالب من الموت، ويموت بدلا عنه في أكبر درجات التضحية والبطولة.

ويقول قريبه يحى الربعي، بأن علوان إنسان عظيم، شاهد طالباً يقطع شارع أمام المعهد المهني بأبها في قدوم سيارة مسرعة، فانطلق ليرمي بنفسه أمام السيارة وينقذ الطالب، معرضاً نفسه للدهس، بعدها لازم السرير الأبيض في العناية المركزة أسبوعين بمستشفى عسير المركزي، إلى أن توفي أمس الأول (الثلاثاء) تاركاً خلفه 4 أطفال.

وحظي هاشتاق #مات_ليعيش_طفل_في_عسير بتفاعل وتداول واسع على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» مشيدين بقصة البطل علوان، ومطالبين بتكريمه بعد هذا العمل النبيل والإنساني الذي كان ثمنه حياته.