«عكاظ» (الرياض)
استنكر مجلس الشورى الموقف الذي أبداه مجلس الشيوخ الأمريكي المبني على ادعاءات واتهامات لا أساس لها من الصحة، وتدخله في الشأن السعودي الداخلي وتعرضه لدور المملكة على الصعيدين الإقليمي والدولي.

جاء ذلك في بيان لمجلس الشورى في مستهل جلسته العادية السادسة من أعمال السنة الثالثة للدورة السابعة التي عقدها اليوم (الاثنين) برئاسة رئيس المجلس الشيخ الدكتور عبدالله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ، تلاه الأمين العام لمجلس الشورى محمد بن داخل المطيري.

وأكد مجلس الشورى أن أبناء المملكة العربية السعودية يرفضون بشكل قاطع التعرض لقيادتهم المتمثلة في خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود والأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع أو النيل من سيادة المملكة أو التعرض لمكانتها.

وشدد المجلس على أن المملكة العربية السعودية تحظى بمكانة كبيرة في قلوب العرب والمسلمين نظراً لرعايتها الحرمين الشريفين ودورها الداعم سواء على الصعيد السياسي أو الاقتصادي أو الإنمائي أو الإغاثي في المنطقة والعالم.

وأكد مجلس الشورى في بيانه أن دور المملكة في كبح شرور الإرهاب يعد من أهم الأعمال التي ساعدت العالم في التقليل من آثار هذه الآفة، حيث أرست المملكة نهجاً جديداً في مكافحة الإرهاب سواء على الصعيد العسكري من خلال التحالف الإسلامي وفي التصدي لتمويل العمليات الإرهابية واجتثاث جذوره الفكرية، إضافة إلى دور المملكة المعروف في التبادل المعلوماتي والاستخباراتي بشأن العمليات الإرهابية.

ورأى مجلس الشورى أن موقف مجلس الشيوخ الأمريكي لا يعبر عن الدور المناط بالمجالس البرلمانية في تعزيز علاقات الصداقة بين الدول سواء على الصعيد الرسمي أو الشعبي، مشدداً على أن تجاذبات السياسة الأمريكية الداخلية لا يمكن أن تكون مجالاً للزج بدولة بحجم المملكة العربية السعودية في أتونها بما يؤثر على العلاقات التاريخية والإستراتيجية بين البلدين الصديقين.