ياسين أحمد (لندن)
جاء الصحفي الأمريكي نيكولاس كريستوف للسعودية، ليلمس من كثب ما سماه آراء السعوديين في ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، متخيلاً أنها ستتطابق مع ما تتقيؤه الحملات المعادية لولي العهد في الصحافة الأمريكية. لكنه فوجئ بغير ما توقع. فقد ذكر أنه لم يكن يتوقع أن يمنحه السعوديون تأشيرة زيارة بعد انتقاداته للمملكة. وقال إن أصدقاءه الأمريكيين كانوا خائفين على سلامته في الرياض، «لكنني شعرت بالأمان في الرياض». وزاد أنه وجد السعودية «تتغير حقاً في ظل قيادة الأمير محمد بن سلمان. تشعر بحيوية دينامية على الأرض في الرياض، وبأن الشباب السعوديين مغتبطون لأن بلادهم أضحى لديها أخيراً قائد يحاول تحديث الاقتصاد». وبعدما أورد أنه يصعب عليه قياس الرأي العام السعودي، كتب «لكن حدسي الكبير أن التأييد الذي يحظى به الأمير محمد بن سلمان حقيقي، إذ يرحب الناس بزعامته الشابة باعتبارها مُتنفَّساً جديداً».