«عكاظ» (الرياض)
أطلقت الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة بمقرها في جدة اليوم (الأحد)، ورشة عمل قٌدّمت خلالها 6 محاضرات خاصة بفرضية آلية التعامل مع الظواهر الجوية، بحضور 22 جهة مُشاركة ومختصة، تمهيداً لإطلاق الفرضية التي تُنفذ غداً في كلٍ من جدة والرياض.

ورحب نائب الرئيس العام لشؤون الأرصاد الدكتور أيمن غلام عقب افتتاحه لورشة العمل بالمشاركين، ثم عرض مدير إدارة التحاليل والتوقعات عائض البلوي، آلية التعامل مع الرادارات والإنذار المبكر في رصد الحالات الجوية، في حين ناقش من الدفاع المدني الرائد حسن ياسين العجلاني، وسائل السلامة المتبعة في الظواهر الجوية، كما قدم العقيد أحمد المالكي خطة حرس الحدود لمساندة الدفاع المدني لمواجهة مخاطر السيول، فيما قدّم مدير عام مركز الأزمات والكوارث البيئية محمد بابيضان، الآلية المتبعة في التعامل مع الظواهر الجوية.

وتطرق مدير العلاقات العامة والتواصل بهيئة الأرصاد حسين القحطاني خلال الورشة إلى الشائعات والمعلومات المتضاربة، وتأثيرها على دور الجهات في تنفيذ مهامها، في حين تطرقت مديرة مركز التواصل الرقمي فاطمة العوفي إلى أهمية المركز في إيصال المعلومات الأرصادية الدقيقة من مصدرها وتفنيد الشائعات والمساهمة في نشر الوعي بين أفراد المجتمع بأطيافه كافة، كما استعرض المشاركون آلية التعامل مع الظواهر الجوية التي سيتم تنفيذها في الفرضية غداً.

وتهدف الفرضية، إلى تعزيز التعاون بين الجهات المختصة في جميع المناطق في الحالات الجوية المختلفة، حيث تركز الفرضية على إيضاح مهام كل جهة تجنباً للازدواجية وتداخل الأدوار، إضافة إلى إبراز أهمية المتغيرات والظواهر الجوية المختلفة وما يمكن أن ينتج عنها من خسائر في الأرواح والممتلكات -لا قدر الله-، وتطبيق آلية البلاغات عن الظواهر الجوية في المملكة عملياً.

وكنموذج لتطبيق الفرضية، اختيرت مدينة الرياض لتمثيل حالة نشاط الرياح السطحية المثيرة للأتربة والغبار تصل فيها سرعة الرياح إلى أكثر من 80 كيلو متراً في الساعة قد تتحول إلى عاصفة ترابية وتؤدي إلى انعدام أو شبه انعدام للرؤية الأفقية، بينما تمثل جدة حالة هطول أمطار رعدية غزيرة تصحب بزخات من البرد ويتوقع أن تصل كميتها إلى 90 ملم وتؤدي إلى جريان السيول.

يذكر أن الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة، دشنت أخيراً أحدث مركز للتنبؤات الجوية في المنطقة «إدارة التحاليل والتوقعات»، الذي يتميز بأحدث التقنيات المتطورة والكوادر الوطنية ذات الكفاءة العالية في تقديم جميع الخدمات الأرصادية في الهيئة.