لم أفكر جدياً فيما سأكونه يوماً ما، أو في المهنة التي سأختارها حتى سن العاشرة، إلا أنني ومثل كل الأطفال، أحببت كثيراً «الحلوى» واللبنية بالذات، وحسدت كثيراً من البشر الذين عملوا في هذه المهنة، وكانت مهنتي المفضلة ورغبتي الملحة أن أصبح «حلوانيا»، وكانت الرغبة الأعمق والأكثر رسوخاً في نفسي، وعندما قوبلت فكرتي بالازدراء من «أمي» رحمة الله عليها، تمنيت أن أكون طفل بيت الحلواني، وبعد اقتناعي أن عائلة الحلواني لديهم أطفال كثيرون وأنا الولد الوحيد لدى أبي، اتجهت إلى تغيير التخصص فوراً وهو أن أكون «ساحراً» وبذلك يمكنني أن أحصل على الحلوى دون عناء أو تغيير نسب، ودون أن أغضب أمي، وكانت مهنة «ساحر» في نظري في تلك الأيام أفضل من أي مهنة، حيث يمكنني أن أملأ محفظتي بالنقود، وان أكتسح أعدائي وأذلهم بسحري، وعلى رأسهم الأستاذ «خالد»، أما ليش خالد بالذات فهذه قصة منفصلة سأفرد لها مقالاً مستقلاً، وعلى البيعة أستعيد «أبي» المتوفى رحمة الله عليه، وتمنيت لو تحقق لي بشكل ما شيء من ذلك، ولكن لا شيء من ذلك تحقق، وبالتالي استفقت من تلك الفكرة التي تضاءلت مع مرور الأيام ومع تضخم حجم العالم من حولي وتجاوزه منزلنا الضيق وأزقة الحارة الترابية وأدمغتنا الصغيرة التي لا نعرف غيرها، كان كل ذلك يدور في مخيلتي، وأنا أتجه إلى متجر «العمدة عبدالرحمن حلواني» لبيع الحلويات البلدية بأنواعها، قرب ميدان الدراجة في مركز شاكر، في هذا المتجر، العمر الحلو يمشي بطيئاً، تستمتع بالعثور على أعيان عرفتها وعرفها أبوك وجدك، وعشقتها، الحلاوة الطحينية، واللبنية، والهريسة، والشريك، وحلاوة البقرة، والحلقوم، وأبوفاس، والزرنباك، والدوم، وعطر باريس، والكورمبو بأنواعه، والحمر والمنفوش، قائمة مديدة من جمال الأمس الحميم، تتناثر على الرفوف كنجوم السماء، نظيفة لامعة، طازجة، لبنية يابو مصطفى، يناديني باسم أبي، أقول له ذاك اسم أبي!! يجيبني بلهجته المكاوية العذبة المحببة، والله اصطفاك يا دكتور، حديثه يبلل القلب، يقدم لك أشياء لتتذوقها على طبق، ويوصيك ألا تترك حتة منها، ما إن تطأ قدمك المكان حتى يهرع إليك أكثر من شخص، يستقبلونك على كف من الود، وينادون اسمك حرفاً حرفاً، هذا المتجر هو في الواقع قصة كفاح مؤسسة عائلية، عائلة ممن يفتح لهم وهج الصباح غصباً عنهم كوت أعينهم، ثم يجدون أنفسهم يؤرجحون أقدامهم إلى هنا وهناك، لتدبير غرض، أو لقضاء حاجة ما، جيلان كاملان من أبناء الحارة يديرون هذا المتجر، باقتدار ومهنية رفيعة، يشرحون لك ما تجهله كنهر لا يرى أوله، ترى الأشياء بيضاء في حافظتها، صقيلة، نظيفة، كما لو أنها ولدت للتو، أسرة ظلت لسنوات مستيقظة لتجارتها، لم ينتابها الإغماض إلا بإغلاق المتجر كل مساء، مؤسس هذه المؤسسة «طيار» هو الكابتن «عبدالعزيز حلواني» عندما قرر أن يتقاعد، فكر في طريقة إحياء لجعل العمر يبعث من جديد، فأسس هذا المكان، المكان لمن يبدعه، والزمان لمن يبعثه حياً، بدأ رحلته الجبلية الصعبة بفكرة تراثية، جعلها تجربة جديدة، مختلفة، ودع

مهنة التحليق في الفضاء، واستبدلها بالتحليق في عالم التجارة، الطيران حب المغامرة، والتجارة كذلك، مصير جديد صنعه بيده، دخل عالم التجارة، راضياً بقدره رضاءً خرافياً، سعيداً بعائلته التي أكملت ما بدأ، عائلة لا تسمع من فمها غير الحمد لله والشكر والصلاة والسلام على النبي رسول الله، لم تغرِهم مخططات، ولا عقارات، قلوبهم ملأى بالصلاة على النبي، هذه قصة أهديها للمتشككين الذين ابتلوا بمرض إنكار استمرار المؤسسات العائلية الصغيرة والمتوسطة، هذه عائلة عريقة متوسطة، بنت تجارة متواضعة محترمة، دائمة، ناجحة، ظافرة، مستمرة، تعلن للجميع أن كل الجداول صالحة للملاحة، وأن العلامة الفارقة في جبين التجارة هي إرضاء العميل، وأن تعلن محبتك للمهنة وخدمة الناس وتقتنع كل ساقية بوردتها، وتصلي على النبي على قول العمدة عبدالرحمن حلواني.

* كاتب سعودي

fouad5azab@gmail.com