تشير الإحصائيات الرسمية إلى أن إجمالي عدد المشتغلين في المملكة يبلغون 13.080.066 يشكل الذكور منهم 10.981.051 مشتغلا وبنسبة 84.4%، فيما يبلغ إجمالي النساء المشتغلات 2.037.015 مشتغلة وبنسبة 15.6%. أما فيما يتعلق بالسعوديين فيبلغ عدد المشتغلين منهم 3.125.343 مشتغلا نسبة الرجال منهم 65.7% وبعدد 2.053.189 مشتغلا، في حين يبلغ عدد النساء 1.154.072 وبنسبة 34.3% (لا يدخل ضمن الأرقام القطاعات العسكرية والأمنية أو غير المسجلين في بيانات الخدمة المدنية أو التأمينات الاجتماعية).

ولو استعرضنا العاملين في القطاع الخاص (المسجلين في التأمينات الاجتماعية ) لوجدنا أن نسبتهم إلى إجمالي العاملين 72%، تليهم العمالة المنزلية بنسبة 18.6%، فيما لا تتجاوز نسبة العاملين في قطاع الخدمة المدنية 9.4% من إجمالي العاملين في البلاد.

ولو أردت معرفة نسبة العاملين السعوديين في كل منطقة إدارية لوجدت أن الرياض تتصدر بعدد 1.205.451 وبنسبة 38.6%، يليهم المشتغلون في مكة بنسبة 19.9%، ثم المنطقة الشرقية 18.4%، فيما سجلت أقل نسبة في منطقة الحدود الشمالية بعدد 24788 مشتغلا وبنسبة 0.8%.

ويتوزع السعوديون على جملة من المهن، فالمهن الصناعية لا تستوعب أكثر من 1.6%، فيما ترتفع المهن الهندسية إلى نسبة 11.1%، والمهن الكتابية 27.3%، ومهن البيع 13.1%، ومهن الخدمات 18.2%، ومهن الإدارة والتشريع 8.1%، والمهن الفنية 10.3%، وتأتي الزراعة في ذيل القائمة بنسبة 0.2%، وهو ما يوضح أن المهن الكتابية تأتي في المقدمة، فيما تقبع المهن الزراعية في مؤخرة القائمة.

ولو أردت معرفة دور مجموعات الأنشطة الاقتصادية في تشغيل السعوديين لوجدت (في القطاع الخاص) أن الكهرباء والغاز والمياه 2.24%، والصناعات التحويلية 10.38%، والزراعية 0.84%، والمال والتأمين والعقار 11.26%، والبريد والاتصالات 4.55%، والتجارة 22.82%، والبناء والتشييد 21.92%، والتعدين 5.41%، والخدمات الصحية 2.2%، وهذه أرقام وإحصائيات هامة تحتاج في الواقع إلى تحليل واستخلاص للنتائج.