عبدالله العريفج - الرياض
ودع الوطن والاسرة المالكة الكريمة بعد مغرب أول من أمس السبت سمو الأميرة البندري بنت عبدالعزيز آل سعود الابنة العاشرة لجلالة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن غفر الله لهما بعد حياة حافلة بالعطاء لنحو ثمانية عقود. وأحاط خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وسمو الأمير بندر بن عبدالعزيز وسمو ولي العهد الأمير سلطان بن عبدالعزيز زوج الفقيدة الأمير بندر بن محمد بن عبدالرحمن ونجلها الأمير تركي بن بندر بمشاعرهم الابوية الفياضة بعدما ادوا الصلاة عليها مغرب السبت بجامع الامام تركي بن عبدالله بمدينة الرياض الذي اكتظ بجموع المصلين. وشارك سمو الأمير بدر بن عبدالعزيز نائب رئيس الحرس الوطني وسمو الأمير نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية وسمو الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض وسمو الأمير عبدالاله بن عبدالعزيز وسمو الأمير سطام بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة الرياض والأمراء في تشييع جثمان الفقيدة ومواراته الثرى بمقابر العود بالرياض وسط دعوات الجميع بأن يتغمدها الله بواسع رحمته ورضوانه وان يسكنها فسيح جناته.
وسمو الأميرة الفقيدة البندري بنت عبدالعزيز عرفت على امتداد حياتها رحمها الله بالورع والتقوى والصلاح والقوة في الحق والصلابة في مواجهة المحن والمصائب اذ عايشت رحمها الله وفاة اربعة من ابنائها هم الامراء سعود وفهد ومحمد ومتعب واثنتين من بناتها هما الأميرة جهير بنت بندر “الجوهرة كما يسميها والدها” والأميرة موضي بنت بندر كما عايشت وفاة ثلاثة من احفادها هم الأمير فهد بن سلمان بن سعود بن عبدالعزيز والأمير خالد بن محمد بن فهد بن محمد بن عبدالرحمن وشقيقته الأميرة هيفاء غير انها تقبلت تلك الفواجع الحياتية بإيمان واحتساب ورضا وهو ما اكده لـ”عكاظ” في اتصال هاتفي اجرته معه أمس زوجها سمو الأمير بندر بن محمد بن عبدالرحمن “ابن عمها” الذي بدا عليه التأثر الشديد لفراق أم سعود رحمها الله.
وقال “اجد حرجاً في أن اتحدث عن الفقيدة لكنها معروفة طيلة حياتها بخصالها وسجاياها ومناقبها التي لا تحتاج الى ان اعددها” معرباً عن تقديره للمشاعر الابوية غير المستغربة التي احيط بها من ملك البلاد خادم الحرمين الشريفين وسمو الأمير بندر بن عبدالعزيز وسمو ولي العهد حفظهم الله ومن كافة اخوانهم وافراد الاسرة المالكة جميعاً.
سجايا وخصال
والأميرة البندري رحمها الله تحتل المرتبة العاشرة من بين بنات الملك المؤسس طيب الله ثراه وهن الأميرات بحسب السن: منيرة ونورة وسارة وشيخة والعنود والجوهرة “الاولى” ودليل وموضي وحصة “الشقيقة الكبرى” للأميرة الراحلة وجميعهن متوفيات رحمهن الله.
والفقيدة شقيقة كل من سمو الأمير سعد بن عبدالعزيز رحمه الله وسمو الأمير مساعد بن عبدالعزيز وسمو الأمير عبدالمحسن بن عبدالعزيز رحمه الله ووالدتهم الأميرة الجوهرة بنت سعد السديري رحمها الله التي تزوج الملك الراحل شقيقتها الأميرة هياء بنت سعد السديري والدة سمو الأمير بدر بن عبدالعزيز والتي تولت رحمها الله ابناء شقيقتها بالعطف والعناية وصادق الامومة.
والمعروف من الأميرة الراحلة مخافة الله في السر والعلن والتقوى والبذل في اوجه الخير والاحسان والقوة في مناصرة الحق ومواجهة مصائب الدنيا.
وفي مــنزل زوجها الأمير بندر بن محـمد تدفـــقــت مـئات المعزيــات اللاتي شــاطرن كريمات الملك المــؤسس وبنات الفقيدة في وفاة الأميرة البندري رحمها الله رحمة واســــعــة واسكــــــنـهـا فسيح جناته فضلا عن تدفــق جموع المعزين الذين قدموا التعازي لسمو الأمير بندر ونجله تركي.