قال شيخ المراكبية لبشير ما معك إلا بعد بكرة، فصفق كفّاً بكفّ، مردداً «يا لهفي لهفاه»، وزاد «أبطأ على الجيعان فتّ الخبزة» نصحه بالذهاب للمقهى، فنظر إليه نظرة استعطاف، وكادت عيناه تدمعان، وقال «والله ما مع رفيقك ما يبل به ريقه». اقترح عليه أن يعمل عنده في حمل أمتعة المسافرين إلى المستودع، ومن المستودع للمركب، ويحسب له كل يوم ريالا فرانسيا، ويطعمه ثلاث وجبات، علّق بشير «يا فرج الله القريب».

لأول مرة يركب البحر، ويقاسي أهواله في ليل أظلم، داخ رأسه، وأخرج ما في بطنه حتى لبأ أمه، وكان مع قائد المركب عطر حبشوش، يصب في كفه ويشممه فيفيق، وبعد ليلة ونهار، وصلوا للضفة الأخرى من البحر. وهناك فك مشبك الثوب، وفتح صدره، متنفساً هواء القارة السمراء بعد أن أنجاه الله من ورثة دم مرعي!

احتواه بنو عمومته الذين سبقت لهم الهجرة لأفريقيا، ضيّفوه، وتنشدوه عن الحال والعيال، ووفروا له عمل عند تاجر إيطالي، وكان ماهراً في جمع المال، وغدا من السماسرة الذين يعملون في كل صنعة، وبمرور الأيام نسي الديرة ومن فيها. تزوج وأنجب، وتولى أولاده مناصب عليا في البلد.

تعرّف (بشير) على (سفيّر) ووجده يفوقه دهاءً وحنكة، فحط عينه عليه. عرض عليه الشراكة، قَبِلَ. فتضاعفت الأموال، اقترح عليه الشاب أن يعودا بأموالهما للوطن. وشراء مخططات أراضٍ لأن البلد مقبل على طفرات. فقال «على سعتك». وبدأ بالتفكير في طريقة لنقل الأموال.

كانت زوجته قائمة بكل المهام. وأصبحت مسؤولة عن البيت والوادي. وعندما يبلغ التعب حده، تكشف مقدمة شعرها، وترفع كفها للسماء. وتدعي «الله لا يسامحك يا بشير إن كان تشرد وتخلي (حمدة) وحدها وسط الغشنة ما تدري وش تصالي».

دخلت عليها ابنتها (ضحوة) بحبّة بيض، فتناولتها وكسرتها في الطاوة، وبدأت تقلّبها وتغني (حمدة تقل حسبك الله يا بشير العلي. إن كان شغلك في الباحة وقلبك في حلي) وتدق صدرها. قالت البنت «يمه البارح شفت آبي في الحلم أنه جاي» ردّت بزفرة «منينه. إذا حنن الملح وشاب الغراب، قاعد يلعب شمطه». علمي وسلامتكم.