يقول الفيلسوف الفرنسي ميشيل فوكو (1926-1984) وهو بصدد البحث داخل نطاق الثقافة الأوروبية وتطوراتها البنيوية عن بعض الأفكار الكبرى والمفاهيم العامة مثل الجنون، والمراقبة والمعاقبة، والممارسات الطبية: «إنني أبحث عن أشياء اختفت من كثرة وجودها فوق السطح».

وهو يكشف في تلك المقولة عن مفارقة عجيبة في تاريخ الأفكار والمفاهيم المتداولة في نطاق الثقافة الغربية، وهي مفارقة أن يصبح دوام الحضور والتناول، وشدة الوضوح «المُتوهم» هو الاختفاء عينه؛ لأنه يعيقنا عن رصد ومعرفة تطور بناء المفاهيم والأفكار الكبرى، وتحول وانقلاب دلالتها واستخداماتها.

وقد دفعته تلك المفارقة أن يجعل غاية مشروعه الفلسفي تقديم تاريخ نقدي للأفكار الكبرى والمفاهيم، وبشكل أسس عبر كتبه المختلفة لثورة معرفية جديدة في قراءة المشروع الثقافي الغربي.

وإذا كان هذا هو حال الثقافة الغربية التي جعلت للفكرة العقلية المتسقة والواضحة والمفهوم المجرد مكان الصدارة في منظوماتها المعرفية منذ فلاسفة اليونان القدماء، فإن هذا يجعلنا في مجتمعنا وفي نطاق ثقافتنا العربية الإسلامية في أشد الحاجة اليوم لنقد ومراجعة وإعادة بناء الكثير من الأفكار والآراء والمفاهيم والتصورات العامة المتداولة بيننا، والتي نستخدمها في التعبير عن فهمنا لواقعنا وظواهره ومتغيراته، دون أن نكون على إحاطة تامة بدلالاتها ومعانيها وتحولاتها.

وهذا لن يكون إلا بوجود نخبة ثقافية تقوم بكشف ونقد وضبط المفاهيم المُبهمة والمُعوقة عن التقدم المتداولة بيننا، نخبة قادرة أيضا على صنع وتكوين مفاهيم وأفكار جديدة تفسر واقعنا ومتغيراته، وتوضح للجمهور دور الأفكار الكبرى في ضبط وتطوير آليات تفكير الأفراد والمجتمعات، وأن كل تقدم وإنجاز وتطوير هو وليد فكرة متسقة وواضحة، ووليد استخدام مفاهيم عامة لا غموض في دلالاتها ودورها.

ولا يَخفى على القارئ أن مهمة تلك النخبة المنشودة، سوف تكون مهمة صعبة في ظل وجود تراكمات معرفية سلبية، ومرجعيات اختطفت المجتمع لسنين طويلة، وقامت فيها بصياغة مفاهيم وأفكار وأدبيات مُعوقة، صارت تتحكم في تفكير وحياة الناس. والخلاص من تلك التراكمات المعرفية وأثرها السلبي في مجتمعنا لن يكون إلا بإعمال عقلنا في واقعنا، وفي إحياء دور الفكر العقلاني المبدع القادر على التطوير والبناء وصنع المستقبل.

ولهذا فإن الحمل كبير على وزارة الثقافة وعلى النخبة المثقفة والمفكرين لإعادة بناء الوعي الفردي والجمعي على أسس صحيحة، وعمل حراك ثقافي ومعرفي يُصدع الركود المُوروث، ويواجه كل تجليات الجهل والتخلف الفكري في حياتنا، ويواجه كذلك سطوة العادات والتقاليد التي تقهر الفكر وتعيق العقل عن القيام بدوره.

وهذا الحراك الثقافي المجتمعي المنشود لن يكون إلا بإعادة نشر الأفكار الإنسانية والعلمية الكبرى في المجتمع، لكي نستعيد وعينا وروحنا وقدرتنا على الإبداع والإنجاز والبناء والتطوير، خاصة بعد الضرر الذي أصاب أنماط تفكيرنا ومجتمعنا ومؤسساتنا من نشر فكر الصحوة عبر السنوات الماضية، وهو ضرر كبير وعميق وأبعد بكثير مما يتخيله الإنسان.

* مستشار قانوني

@osamayamani

yamani.osama@gmail.com