«عكاظ» (النشر الالكتروني)
في مقطع فيديو لا يتجاوز الـ10 ثوانٍ، أبرز أولوية العالم حول القضايا الاقتصادية، إذ ظهر وزير الطاقة السعودي المهندس خالد الفالح محاطاً بعشرات صحافيين محتشدين بأسئلتهم وكاميراتهم وأجهزة التسجيل، كي يظفروا بمعلومة مهمة قد يتفوه بها أحد أهم وزراء الطاقة في العالم، بينما مكث نظيره القطري يراقب الصحافيين وهم يحتشدون أمام الفالح دون أن يلتفت إليه أحد أو يبادره سوى صحفي وحيد.

وكان الفالح قد أطلق تصريحات نارية قبيل اجتماع منظمة «أوبك» صباح اليوم (الخميس)، وضع من خلالها الخطوط العريضة للسياسة النفطية، مؤكداً أن المنظمة لن تأخذ إملاءات من أحدٍ في تخفيض الإنتاج أو رفعه.

ورغم الاجتماعات التي استمرت لأكثر من ثلاث ساعات، لوّح الفالح بعدم عقد اتفاق على تخفيض إنتاج النفط، مؤكداً أن «أوبك» تريد الاتفاق على «خفضٍ كافٍ» لإنتاجها النفطي من أجل إعادة التوازن إلى الأسواق، ومشدداً على أن هذا الخفض الذي قد يتقرر خلال الاجتماع، يجب أن يتم توزيعه بالتساوي بين الدول الأعضاء وفق النسب المئوية لإنتاجها.

ويرى الفالح أن خفضاً بمقدار مليون برميل يومياً مرغوب فيه، دون تحديد ما إذا كان هذا الخفض عن مستوى الأهداف التي حُددت في نهاية 2016، أو عن حجم إنتاج المجموعة في أكتوبر ونوفمبر الماضيين.