أحمد الشميري (جدة)
احتفل مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية في محافظة مأرب شرق اليمن اليوم (الخميس) بتخرج 27 طفلا جندتهم الميليشسيا الحوثية من الدورة الثانية من المرحلة السابعة والثامنة من مشروع إعادة تأهيل الأطفال المجندين والمتأثرين بالحرب في اليمن في محافظة مأرب والذي ينفذه بالشراكة مع مؤسسة وثاق للتوجه المدني اليمنية.

وتخلل الاحتفال عدد من الكلمات والفقرات المسرحية والغنائية أداها الأطفال المجندون عكست تأهيلهم النفسي والاجتماعي، ومدى الفرق الذي أحدثه مركز إعادة تأهيل الأطفال، الذي يعد من البرامج النوعية التي ينفذها مركز الملك سلمان في اليمن، إلى جانب برنامج «مسام» الذي يهدف إلى نزع الألغام، والبرامج الصحية التي مكنت أكثر من 21 ألف جريح يمني من الحصول على العلاج في خمس دول بالإضافة إلى برنامج العيادات في مديرية الخوخة بمحافظة الحديدة التي عالجت أكثر من 24 ألف نازح منذ أغسطس الماضي.

وأعرب وكيل محافظة مأرب الشيخ علي محمد الفاطمي في كلمة له في حفل التخرج اليوم عن شكره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الأمين والقيادة والشعب السعودي على هذه المواقف الأخوية خصوصاً في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها الشعب اليمني.. قائلاً:«شعبنا سيتذكر كل المواقف العظيمة ومنها أعمال مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، الذي له بصمات كبيرة في اليمن، ومنها مشروع إعادة تأهيل الأطفال المجندين والمتأثرين بالحرب والذي يهتم بالأطفال الذين جندتهم مليشيا الموت والدمار»، مهنئاً الأطفال وأسرهم على تخليصهم من الأفكار الهدامة والإرهابية التي زرعتها الميليشيا الحوثية في عقولهم طوال الفترة الماضية.

وعرض الأطفال خلال الاحتفالية مجموعة من الأعمال الفنية والرسومات التي أنتجوها في فترة التأهيل داخل المشروع والمحددة بشهر كامل، تلقوا فيها تأهيلاً نفسياً ومعرفياً، ودورات حرفية.