محمد سميح (القنفذة)
أكد مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل، أن اهتمام القيادة الرشيدة بالتنمية، ليس بغريب، «فذلك كان ديدنها منذ توحيد المملكة على يد الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود - رحمه الله-»، لافتاً الانتباه إلى الدور الذي أصبحت تضطلع به المملكة عالمياً، مستدلاً بعضويتها في مجموعة العشرين الاقتصادية.

ورفع لدى وضعه حجر أساس مطار القنفذة أمس (الأربعاء)، شكره وتقديره باسمه ونيابة عن أهالي محافظة القنفذة، وأبناء المنطقة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، ولولي عهده الأمين، ولوزير الداخلية، على ما تحظى به منطقة مكة المكرمة من رعاية واهتمام لم يقتصر عليها بل شمل كل شبر من هذه البلاد.

وقال الأمير خالد الفيصل، في الحفلة التي حضرها وكيل إمارة منطقة مكة المكرمة الدكتور هشام الفالح، وأمين جدة صالح التركي، ورئيس هيئة الطيران المدني المهندس عبدالحكيم التميمي «إن فكرة مطار القنفذة بدأت منذ أكثر من 10 سنوات، وجرى لأجل تحقيقها دراسة قرابة 14 موقعاً حتى وقع الاختيار على الموقع الحالي شمال القنفذة»، مشيراً إلى أن مساحة المشروع تُقدر بنحو 24 مليون متر مربع، «وسيستفيد من المطار الذي سيتم إنجازه خلال عامين قرابة نصف مليون مسافر من أهالي المحافظات الواقعة على الشريط الساحلي».

وزفَّ الأمير خالد الفيصل التهنئة لأهالي محافظة القنفذة بما وصلت إليه المحافظة من تنمية يضاف لها وضع حجر الأساس للمطار، عاداً خدمة المواطن أحد أهم واجباته في كل موقعٍ عمل فيه.

وأكد حرصه على الاستماع لمطالب أهالي المحافظات، والالتقاء بهم بشكل مباشر، والوقوف على سير عجلة التنمية بنفسه، يرافقه مديرو الأجهزة الحكومية في المنطقة.

وعن أبرز مشاريع التنمية في المنطقة، أوضح أن هناك العديد من المشاريع من بينها الطائف الجديد الذي يجري تنفيذه حالياً، ومشروع الفيصلية الذي باركه خادم الحرمين الشريفين، وكذلك مشاريع لمكة والمشاعر المقدسة تم الرفع بها للهيئة الملكية لمكة المكرمة والمشاعر المقدسة، وسيتم البدء فيها حال الموافقة عليها، مشيراً إلى أن من بين أهم المشاريع الكبرى المُنجزة قطار الحرمين ومطار الملك عبدالعزيز الجديد بجدة.