شهدت الأيام الماضية انفراجاً وإشعاعات تؤكد على غزارة العطاء.. عطاء السماء الذي اقترن بزيارة خادم الحرمين الشريفين لمنطقة الشمال.. كل ذلك في أجواء طبيعية انهمرت فيها أمطار السماء.. أمطار البركة والخير.. مما مهد الطريق بأن تلتقي المشاعر الأبوية الكريمة مع مشاعر الإنسان السعودي على اختلاف أطيافه (أطفالاً وبنين وبنات وشيوخاً).. كلها اجتمعت في بؤرة الحب الكبير لهذا الوطن الكبير.. وجاءت المعطيات غنية بزخم من المشروعات الحية والحيوية.. والتي سنلمس بحول الله عما قريب آثارها.

مشاريع الخير والنماء:

تفضل خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله-، بافتتاح وتدشين ووضع حجر الأساس لأكثر من 600 مشروع في منطقة القصيم، شملت جوانب تنموية وتعليمية وإسكاناً وطرقاً وبيئة ومياها وكهرباء وخدمات عامة.. إلى جانب مشروعات اقتصادية حكومية بتكلفة إجمالية تتجاوز 16 مليار ريال.

وفي منطقة حائل، دشن -أيده الله- ووضع حجر الأساس لعدد من المشروعات التنموية بالمنطقة بلغت 259 مشروعاً.. بتكلفة تجاوزت سبعة مليارات ريال.

وفي منطقة تبوك، دشن -حفظه الله- ووضع حجر الأساس لعدد من المشروعات التنموية بالمنطقة؛ 151 مشروعاً بتكلفة إجمالية بلغت أكثر من 11 ملياراً و800 مليون ريال.. إضافة إلى مشروعات صندوق الاستثمارات العامة الخاصة بالمشروعات نيوم والبحر الأحمر وأمالا والتي تقدر بمئات المليارات من الريالات.

وفي منطقة الجوف، دشن -أيده الله- ووضع حجر الأساس لعدد من المشروعات التنموية بالمنطقة؛ 242 مشروعاً بتكلفة تقارب 10 مليارات ريال.

وفي الحدود الشمالية آخر محطاته -يحفظه الله- دشن ووضع حجر الأساس لعدد من المشروعات التنموية بالمنطقة؛ 65 مشروعا تنموياً بتكلفة إجمالية بلغت أكثر من عشرة مليارات و500 مليون ريال، بالإضافة إلى مشروع «وعد الشمال»، والذي تقدر تكلفته الإجمالية بـ 86 مليار ريال.

وتؤكد جولات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود في مختلف مناطق المملكة حرصه على أن يكون بين أبنائه المواطنين في كل المناطق والوقوف على احتياجاتهم وتفقد أحوالهم.

حجم الاهتمام الكبير بأخبار زيارات الملك سلمان:

أصدر مركز التواصل الحكومي التابع لوزارة الإعلام تقرير الرصد الإعلامي الشامل لتغطية زيارة خادم الحرمين الشريفين يرافقه ولي عهده الأمين ـ حفظهما الله ـ إلى مناطق القصيم وحائل وتبوك والجوف والحدود الشمالية ومدينة «وعد الشمال»، وذلك خلال الفترة من 5 إلى 22 نوفمبر الجاري.

وتفصيلاً أوضح التقرير أن عدد مشاهدات المواد المرئية على المنصات الرقمية حول الزيارة بلغ حوالى 28 مليوناً، كما بلغ عدد التفاعلات أكثر من 52 مليوناً، وعدد الانطباعات أكثر من 98 مليوناً، ووصل عدد المواد المنشورة على تلك المنصات إلى حوالى 2500 مادة.

وأشار التقرير إلى حجم الاهتمام الكبير بأخبار زيارة الملك سلمان من قبل وسائل الإعلام العالمية ووكالات الأنباء في الدول الإسلامية، التي نقلت صورة إيجابية عن المشاريع التنموية التي قام الملك بتدشينها أو افتتاحها، حيث بلغ عدد مشاهدات الخبر أكثر من 14.5 مليون مشاهدة، كما بلغ عدد التغطيات أكثر من 167000 تغطية، بأكثر من 13 لغة عالمية، وصلت إلى 26 دولة.

لعل من دواعي الخير والفرح والسرور أن تأتي هذه الزيارة الميمونة في وقت أخذت فيه بوادر الخير والنماء تهطل وتهمي مغطية جميع أنحاء المملكة؛ الأمر الذي لم نعهده من قبل.. ولعل كل تلك المؤشرات تفتح آفاقاً جديدة بكثير من مشاريع التنمية ورقي الاقتصاد.. ولعل ارتفاع درجة التفاعل بين المواطنين وخادم الحرمين الشريفين وتلك الملامح الكريمة الغنية بالإيحاءات مع الطفلة التي تفاعل معها الأب الكريم في حنان وإنسانية.. كل تلك المؤشرات تغري بأن نذهب بعيداً مع معطيات الأمل المشرق.. في أن تغمرنا بوادر الخير والنماء تماماً كما غمرتنا مياه السماء.. ولعلنا ندرك تماماً أننا بصدد إشراقات مضيئة تبعث على الأمل والرجاء في حياة كريمة وارفة الظلال.. يعم فيها الرخاء والتقارب بين القيادة والمواطنين.. كل ذلك يأتي ليبرهن على أننا نمضي قدماً إلى مستقبل كريم ومشرق بحول الله.. وحسبي الله ونعم الوكيل.

* كاتب سعودي

alialrabghi9@gmail.com