نُصاب في بعض الأحيان بلوثة عقلية تُسقط عنّا صفة الرُشد والنضج وحُسن التصرف، وغالباً ما تكون لها أسباب نفسية واضحة إما من شدة الفرح، أو من شدة الحُزن أيضاً.

فنتصرف كشخصٍ (مجنون) أقعدوه ثم طلبوا منه إبداء رأيه وإعطاء حُكمه في خلافٍ بين رجلٍ مُستبد وامرأة، فحكم على نفسه بالقصاص!

والأمانة المهنية تُحتم عليّ تحذيركم، ربما استمراركم في القراءة قد يصيبكم بشيءٍ منها، نظراً لأن (قرينك) بجانبك الآن، ولكن إن كنتم تتحصنون وتقرأون على أنفسكم المعوذات فلا خوف عليكم ولا هُم يحزنون.

عزيزي القارئ الكريم، تعوذ بالله من الشيطان الرجيم ثم أجبني: هل سبق لك أن بحثت عن شيءٍ ما في مكانه المعتاد ولم تجده، وبعد بحثٍ طويل وفوضى من حولك تعود لتجده في نفس المكان؟! أغلبكم سيقول نعم، فأحدكم قد يبحث عن نظارته وهي عالقة (بأرنبة) أنفه (المكعبر) دون أن يراها!

إن مثل تلك الظاهرة تحصل مع 80% من سكان العالم، وسببها العلمي أن العقل يكون (الله بالخير) وفي حالة من الفوضى وعدم التركيز وتشتت الأفكار والأحاسيس لحين عودته إلى أرض الواقع، سواءً كان محلقاً كطائر من فرط السعادة، أو مُحبطاً ومهموماً كبومة من شدة الأحزان.

لكن تفسير علماء الخوارق وما وراء الطبيعة لتلك الظاهرة مختلف تماماً، فهم يرون أن التفسير المنطقي لتلك الأفعال يعود إلى (الجّن)، وتحديداً الجنّي العاشق والجنّي اللعوب (يا حليله)؛ نظراً لأن العاشق معذور تماماً لابتلائه بشدة الحُب فلا يستطيع أن لا يرى معشوقته ليكحل عينه منها، والآخر اللعوب يحب المرح واللعب والتباسط مع بني البشر بأخذ أغراضهم وإخفائها وإرهاقهم بالبحث عنها، يعني يلعب معانا (استغماية) ثم بعد أن يُرهقه كثر اللعب و(العفرتة) يعود ليرجع الأغراض المختفية إلى مكانها حتى يراها (الإنّسي)!

لا أخفيكم وبغض النظر عن تلك (التهاويل)، أعجبت كثيراً بشخصية (الجنّي العاشق) واحترمته، وقرأت عنه تعريفاً خربوطياً في موقع (لمُستشيخ) من بياعي الوهم، ومعروف عنه جداً ممارسته للدجل وادعاؤه الخرافات.

قال (فضيلته) إن هذا الجنّي العاشق مسالم يمتلك في البداية قلبك ثم عقلك ثم روحك ثم جسدك، وقد يكون مؤذياً في بعض الحالات المستعصية، وهو يظهر للمرأة تحديداً من خلال (المرآة) ويهيم بها خصوصاً إن كانت من ذوات الشعر الطويل.

وحتى (يُبهر) حديثه يذكر للتأكيد قصة لفتاة كان قد عالجها حسب ما يزعم، وهي تقسم بالله أيماناً مغلظة أن الجنّي يشبه أقوام الهنود الحُمر القدامى، وهو ذو جسدٍ طويل ولونه أسود مخطط بالأبيض -حشا حمار وحشي مو جنّي- ويرتدي على رأسه ريشة حمراء، يعني (والنِعم) جنّي على رأسه ريشة (مش أي كلام). عموماً أنا عن نفسي صدقتهم، لكن ما أدري عنكم.

وإلى أن يحين موعد اللقاء، أعترف أني أكتب لكم لأول مرة مقالاً ولستُ جالسة على مكتبي الصغير المليء بالأسرار، بل أكتب وأنا أمام المرآة، أتفحص ملامحي فلا أعرفني، وأبحث عني فلا أجدني، فأنتظر أن يمُرني ذاك الجنّي (المُتلبس بي) لأغني له:

(انتحل شخصيتك وأوقف أمام مرايتي، وأضمني، وأحبني، وأحكي لي وش سوا الزمان).

* كاتبة سعودية

Twitter: @rzamka

Rehamzamkah@yahoo.com