صالح شبرق (جدة)
كان كورنيش جدة على شاطئ البحر الأحمر على موعد مع الفن البصري وحب الوطن بجدارية «إلا الوطن»، ببصمة 24 ألف طالب وطالبة من رسم وتخطيط التشكيلي محمد العسيري، ليدشنها مدير تعليم جدة عبدالله الثقفي في المعرض الطلابي السنوي «إلا الوطن» في دورته الثالثة، في تظاهرة تشكيلية وطنية اجتمع فيها الزمان بالمكان، والموهبة باللون والفرشاة في صرخة واحدة «إلا الوطن».

جمعت الجدارية رسوما لصور خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي العهد الأمير محمد بن سلمان، ومستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل.

لوحة ولي العهد جسدت الشعب في طموحاته وأهدافه، وهو يمعن النظر بكامل جوارحه في ابتسامة الواثق نحو المضي قدما مع شعب عظيم يسعى بجدية لتحقيق «رؤية 2030»، ولسان حاله يقول «السمع والطاعة يا خادم البيتين».

الجدارية تندرج ضمن التوجه التأثيري في «المدرسة النقطية»، ولكن المختلف بدلا من استخدام الفرشاة كونت العناصر في المنجز البصري من خلال بصمة اليد.

وباستخدام ألوان «الاكرلك» للمرة الأولى في سابقة فنية ابتدعها الفنان العسيري الذي سبق دخوله موسوعة «غينيس» بلوحته الشهيرة «بورتريه» الملك سلمان كأكبر لوحة في العالم، دشنها حينها مدير تعليم جدة ونفذها مكتب تعليم النسيم.