خالد آل مريّح (أبها)
كُتب للمواطنة (نهاية الشهري)، عُمر جديد عقب «خطأ طبي جسيم» طبقا لزوجها الذي أوضح لـ«عكاظ» أنه تم العثور على شاش طبي في أحشائها نسيها من قام بإجراء عملية قيصرية لها في أحد مستشفيات النساء والولادة بعسير. وقال على الشهري زوج المريضة لـ«عكاظ» إنه يتأسف كثيرا لما حدث لزوجته التي أُدخلت إلى المستشفى في 11/‏12/‏1439 وخضعت لعملية قيصرية وتم تنويمها لأسبوع في قسم العناية المركزة وثلاثة أسابيع في التنويم قبل أن تغادر المستشفى. ويضيف الزوج: بعد مرور أسبوع راجعت زوجتي ذات المستشفى وتم تسليمها مضادات حيوية من الطبيب المعالج مع أنها كانت تعاني من آلام شديدة، وعند مراجعتها للطبيب مرة أخرى أكد لها عدم وجود ما يدعوها للقلق وأن حالتها في تحسن. ويستطرد الزوج بعد مرور أسبوعين اصطحبتها إلى مستشفى خاص بمحافظة محايل عسير، واتضح من الأشعة وجود جسم غريب في أحشائها ولم يكن في الإمكان علاجها نتيجة العملية القيصرية التي خضعت لها بالمستشفى الحكومي. ويضيف الزوج أن المستشفى الخاص طلب منها العودة إلى المستشفى الحكومي، «توجهت بها إلى المستشفى الحكومي دون سابق موعد ورفض الطبيب المعالج استقبال الحالة، وتولت ممرضة الكشف على زوجتي، وأخذت مضادات حيوية بزعم إصابتها بالتهابات.. وبعد يومين أصيبت زوجتي بنزيف وعلى الفور توجهت بها إلى أحد المستوصفات الطبية الخاصة في محايل عسير، وتم الكشف عليها وظهر في الأشعة شاش طبي أخرج من أحشائها» واختتم الزوج بمطالبة الجهات المعنية بالتدخل العاجل وتشكيل لجنة فورية للتحقيق فيما حدث وفرض العقوبات بحق من يثبت ضلوعه في هذا الخطأ الجسيم طبقا لوصفه. في المقابل، أوضح المتحدث باسم صحة عسير عبدالعزيز آل شايع أن المدير العام للشؤون الصحية في عسير خالد عسيري، وجه إدارة المتابعة بالمديرية لتشكيل لجنة مختصة لإجراء تحقيق عاجل في الشكوى والرفع بالنتائج. وأضاف أن اللجنة زارت المستشفى أمس (الثلاثاء) لإجراء التحقيق، فيما تولت الإدارة المعنية استكمال الإجراءات النظامية المتبعة في مثل هذه الحالات. وجدد المتحدث التأكيد أن الصحة لا تقر أي تهاون أو تقصير تجاه المرضى وأن الأنظمة ستطبق بكل حزم بحق كل من يثبت تهاونه وتقصيره في عمله.