أمل السعيد (الرياض)
إنسانية المملكة تعمل بلا توقف، تجوب العالم لتضمد جراح مشاعر المحتاجين، وتكفكف دموع أفئدة المتضررين، تستمر في قشع ظلام الألم بأشعة الأمل لتشرق ابتسامة الوجوه بعد أن غيبتها وطأة المعاناة في شتى بقاع الأرض، فزار فريق من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الموجود حاليا في مدينة غازي عنتاب بالجمهورية التركية مشروع المركز للأطراف الصناعية في مدينة كيلس وعيادات المركز الطبية للاجئين السوريين في مدينة غازي عنتاب.

كما اجتمع الفريق مع العديد من الشركاء لبحث سبل التوسع في دعم مشاريعه التي تخدم الأشقاء السوريين اللاجئين في دول الجوار أو النازحين بالداخل السوري.

لتنطلق إنسانية المملكة من جديد ممثلة في مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية من خلال مكتبه في لبنان بتوزيع 869 حقيبة مدرسية لـ869 طالبا وطالبة سورية في مدرستي "بيت الحاج كوشا الرسمية" و"تكميلية فنيدق الرسمية المختلطة" في محافظة عكار، وذلك بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم العالي في لبنان.

ويأتي هذا التوزيع حرصا من المركز على استمرار الطلاب السوريين في إكمال دراستهم في بيئة مناسبة، وفي إطار المساعدات الإغاثية والإنسانية التي يقدمها المركز للأشقاء السوريين النازحين في الداخل أو اللاجئين منهم في دول الجوار للتخفيف من معاناتهم جراء الأزمة التي تمر بها بلادهم.