أ ف ب (القدس)

أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان الأربعاء استقالته لرفضه وقف اطلاق النار في قطاع غزة بعد خلاف حاد مع الحكومة التي يرأسها بنيامين نتانياهو.

وقال ليبرمان للصحافيين ما حدث بالأمس من إعلان اتفاق لوقف إطلاق النار والتهدئة هو بمثابة خضوع واستسلام لماوصفه بالإرهاب.

وزعم قائلا: "ما نفعله الآن هو شراء الهدوء على المدى القصير، لكننا سندفع على المدى البعيد ثمناً ونتكبد ضررا بالغاً" على مستوى الأمن القومي.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن ليبرمان عارض قرار التهدئة الذي اتخذه المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر لشؤون السياسة والأمن (الكابينيت)، الثلاثاء، وكان يدفع باتجاه التصعيد مع حماس. كما طالب بعد استقالته، بإجراء انتخابات مبكرة.

وتوصلت​​​​​​​ الفصائل الفلسطينية وإسرائيل، الثلاثاء، إلى وقف لإطلاق النار في غزة بعد يومين من القصف المتبادل، على أثر اقتحام عربة إسرائيلية لأراضي القطاع الحدودية واشتباك مسلحين من حماس معها. وقُتل 7 فلسطينيين في غارات إسرائيلية على قطاع غزة خلال اليومين الماضيين، ردا على إطلاق صواريخ على إسرائيل في أسوأ تصعيد بين الجانبين منذ عام 2014، وهو ما أثار حفيظة الإسرائيليين ضد ليبرمان