"عكاظ" (بروكسل)



نشرت المفوضية الأوروبية اليوم (الثلاثاء) معلومات تفصيلية عن التأهب المستمر والعمل الطارئ في حالة عدم وجود سيناريو صفقة في مفاوضات خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي .

وحددت المفوضية في رسالة عدداً من إجراءات الطوارئ في المجالات ذات الأولوية التي يمكن تنفيذها إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق مع بريطانيا.

وجاء الإجراء استكمالا ادريا لما اتخذ يوم 19 يوليو 2018.

واعتمدت هيئة المفوضين اقتراحين تشريعيين لتعديل قانون الاتحاد الأوروبي الحالي في مجال التأشيرات وكفاءة الطاقة لمراعاة انسحاب المملكة المتحدة.

وتعد هذه التعديلات التشريعية المحددة ضرورية ، بغض النظر عن نتيجة مفاوضات الانسحاب وفق الجهاز التنفيذي الأوروبي في بروكسل، كما نشرت المفوضية إشعارا يوفر معلومات شاملة حول التغييرات التي ستحدث - في حالة عدم وجود صفقة - للأشخاص الذين يسافرون بين الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة، وبالعكس بعد 29 مارس 2019 ، أو للشركات التي تقدم خدمات في ما يتعلق لنشاط التنقل بين الطرفين، ويشمل الاشعار معلومات عن أمور مثل الضوابط الحدودية والضوابط الجمركية ورخص القيادة وجوازات الحيوانات الأليفة ، وغيرها.

وقالت المفوضية الأوروبية انها تعمل بجد للتوصل إلى اتفاق، تستمر في وضع مصالح المواطنين أولاً في المفاوضات وإن انسحاب المملكة المتحدة سيؤدي بلا شك إلى تعطيل - على سبيل المثال في سلاسل التوريد التجارية - سواء كانت هناك صفقة أم لا.

وأضافت لا يمكن لتدابير الطوارئ معالجة التأثير الكامل لهذا الاضطراب وفي حالة عدم وجود سيناريو صفقة، فإن هذه الاضطرابات ستكون أكثر أهمية وستزيد سرعة الاستعدادات بشكل كبير.

وأكد الجهاز التنفيذي الأوروبي انه قد تكون هناك حاجة إلى تدابير طوارئ في مناطق محددة بدقة استثنائية من أجل حماية مصالح وسلامة الاتحاد الأوروبي.