«عكاظ» (واشنطن)
ثورة تقنية منتظرة في عالم الطب، قد تغير مفهوم زراعة الأعضاء وفق تحليلات خبراء أطباء، تنبأوا بحدوث ذلك بعد أن نجح فريق بحثي متخصص في الهندسة الطبية بجامعة أوتاوا الكندية، في صناعة أنسجة بشرية باستخدام طابعة ثلاثية الأبعاد «3D»، وذكرت مجلة «ووندر فول إنجينيرنغ» الأمريكية أن هذه الأبحاث ربما تكون وسيلة لإنتاج أربطة وأطراف لتعويض المصابين الذين فقدوا أجزاء من جسدهم في الحوادث أو الحروب، وأن «الخطوة القادمة ربما تكون إنتاج أنسجة وأعضاء بشرية أكثر تعقيدا مثل الكلى البشرية».

ولفتت المجلة بحسب «سبوتنك» إلى قول قائد الفريق البحثي المسؤول عن التجارب، إنه يجرى تطوير تلك التجارب في الوقت الحالي باستخدام تقنيات متطورة للوصول إلى إنتاج أنسجة بشرية، لإجراء عمليات زراعة أطراف تعويضية للإنسان، ولفتت المجلة إلى قوله: «يمكن أن يصبح إنتاج كلية بشرية بواسطة طابعة ثلاثية الأبعاد واقعا خلال 10 سنوات».