واس (القطيف)
كشف أمين المنطقة الشرقية المهندس فهد بن محمد الجبير، أن بلدية محافظة القطيف تعمل على إنجاز 23 مشروعاً بلدياً تراوحت ما بين مشاريع صيانة وتطوير وسفلتة الطرق وإنارتها، وإنشاء عديد من المرافق الخدميّة من بينها مبانٍ إدارية ومراكز حضارية، وتسوية مقابر وإنشاء مغاسل موتى، وإنشاء أسواق للنفع العام، وتطوير للمناطق المركزية في مناطق متعددة شملت معظم مدن وقرى المحافظة، ما أسهم في اكتمال نسبة كبيرة من إجمالي مشاريع البلدية التي تسعى لتنفيذها.

وبيَّن أن المشاريع الجاري تنفيذها في بلدات المحافظة ستكون لها انعكاسات إيجابية تنموية على البلدات والمواطنين، مؤكداً سعي البلدية لتطوير جميع الأحياء في المحافظة، من خلال تنفيذ مشاريع تنموية وتطويرية تعود بالنفع العام على الجميع.

وأوضح أنه من المتوقّع اكتمال المزيد من المشاريع القائمة في محافظة القطيف بنهاية العام المالي، مبيناً أن القطيف تحظى باهتمام بالغ من القيادة الرشيدة، وأن إنجاز المشاريع التطويريّة تسير بوتيرة متسارعة بما ينسجم مع مكانة المحافظة، ويحقق تطلعات القيادة الرشيدة في السعي لرفع قدرة المدن التنافسية على الصعيد العالمي.

وكشف 11 مشروعاً يجري العمل عليها إضافة إلى 12 ضمن مشاريع الصيانة بتكلفة إجمالية قدرها 244.009.696 ريالا، وتراوح نسبة الإنجاز لهذه المشاريع بين 6 و99%.

وأشار إلى أن بلدية محافظة القطيف تقوم بتنفيذ مشروع إنشاء مركز الأمير سلطان الحضاري، ومشروع سفلتة وأرصفة وإنارة (استكمال شارع أحد)، ومشروع إنشاء مسلخ بأبو معن، ومشروع إعداد الدراسات والتصاميم الخاصة بتطوير منشآت تابعة للبلدية، ومشروع ردم وتسوية المناطق السكنية المجاورة ج3، ومشروع تحسين وتطوير المناطق المركزية بمدن وقرى المحافظة، ومشروع ردم وتسوية ضاحية الملك فهد، ومشروع استكمال ردم وتسوية المقابر وإنشاء مغاسل موتى، ومشروع إنشاء أسواق للبلدية (تاروت)، ومشروع إعداد الدراسات والتنظيم للحركة المرورية لجزيرة الأسماك وتصميم جسر بحري، ومشروع إنشاء سوق الخضار والفاكهة بالمحافظة ج1.

وبيَّن أن مشاريع الصيانة تشمل مشروعي صيانة الحماية الحجرية بكورنيش القطيف، وصيانة شوارع عنك وتوابعها، وصيانة المباني والنظافة والمرافق التابعة لبلدية محافظة القطيف، وصيانة لوحات التسمية والترقيم بمدن وقرى القطيف، وصيانة منشآت كورنيش القطيف وسيهات ودارين، وصيانة الشوارع بمدينة القطيف، وصيانة الشوارع الرئيسية الرابطة بالقطيف، وصيانة الشوارع بمدينة سيهات، وصيانة الشوارع في مدينة صفوى، وصيانة الشوارع في مدينة تاروت، وصيانة الأسواق والمسالخ التابعة للبلدية.

وأفاد أمين المنطقة الشرقية بأن هذه المشاريع التنموية والتطويرية التي تنفذها البلدية ضمن خطة شاملة لتطوير وتأهيل المحافظة، وذلك وفقاً لتطلعات القيادة الرشيدة وتوجيه ومتابعة وزير الشؤون البلدية والقروية.