عبدالله القرني ، حازم المطيري (الرياض)
في أول اختبارات موسم الأمطار على الرياض أمس (الجمعة)، انكشف المستور، وغرق عدد من الأنفاق جنوبي وغربي العاصمة، ما تسبب في حالات احتجاز لعدد من الأشخاص والمركبات، واستدعى تدخل فرق الدفاع المدني لإنقاذهم.

والأمطار التي هطلت في ساعات الصباح الأولى أمس، ما بين متوسطة إلى غزيرة مصحوبة برياح نشطة السرعة في بعض الأوقات، خلفت وراءها تجمع مياه في بعض الطرق والأنفاق، منها مخرجا حمزة بن عبدالمطلب وطريق الإمام مسلم على طريق ديراب وعدد من طرق حي البديعة غربي الرياض، فيما جاءت محاولات الأمانة في معالجة مواقع تجمع المياه دون المأمول إذ لم تخفض منسوب المياه على الرغم من تأكيد الشؤون الهندسية توفير أكثر من 700 عامل، بالإضافة إلى معدات شفط المياه، وسجلت الأمطار مستويات عالية نتج عنها شلل للحركة المرورية، في بعض أحياء جنوب وشرق وشمال الرياض.

وتأثر أحد المباني الخدمية في مدينة الملك سعود الطبية «الشميسي» بسبب الأمطار الغزيرة، إذ أكدت إدارتها عبر حسابها الرسمي في «تويتر» أن الخدمات الطبية لم تتأثر.

وأوضحت مديرية الدفاع المدني بمنطقة الرياض، أنها باشرت عدداً من بلاغات الاحتجاز، إذ بلغ عدد الأشخاص الذين تم إنقاذهم حتى إعداد البيان ٩٣ شخصاً، فيما تضررت 71 مركبة، ووصلت الالتماسات الكهربائية إلى 34، بينما لم تسجل أي إصابات أو وفيات، فيما دعا المتحدث باسم الدفاع المدني بالمنطقة الرائد محمد الحمادي، الجميع لأخذ الحيطة والتقيد بتعليمات وإرشادات السلامة نتيجة استمرار التقلبات الجوية وتوقعات استمرار هطول الأمطار على العاصمة الرياض والدوادمي، القويعية، ساجر، جلال، ثادق، حريملاء، الحائر، المجمعة، شقراء، رماح، خريص، والأجزاء المجاور لها.

من جهتها، توقعت هيئة الأرصاد استمرار هطول أمطار رعدية من متوسطة إلى غزيرة، لليوم الثاني على التوالي اليوم (السبت)، مصحوبة بزخات من البرد ورياح نشطة مثيرة للأتربة والغبار تحد من مدى الرؤية الأفقية على مناطق: الشرقية، القصيم، الرياض، حائل، الحدود الشمالية وأجزاء من مناطق المدينة المنورة، تبوك، والجوف، مبينة أن الفرصة لا تزال مهيأة لهطول أمطار رعدية مصحوبة برياح نشطة تحد من مدى الرؤية الأفقية على مناطق: نجران، جازان، عسير، الباحة، ومكة المكرمة، تشمل الأجزاء الساحلية منها.