وكالات (ملبورن)
أفادت الشرطة الأسترالية بأن صوماليا طعن ثلاثة أشخاص في مدينة ملبورن اليوم (الجمعة) وأنه قاد سيارة محملة بإسطوانات غاز اشتعلت فيها النيران وقالت إنها تتعامل مع الهجوم على أنه إرهابي.

وأطلقت الشرطة الرصاص على المهاجم بعد أن طعن ثلاثة لقي أحدهم حتفه. وقال جراهام آشتون مفوض شرطة ولاية فيكتوريا للصحفيين إن المهاجم توفي بعد نقله للمستشفى.

وأضاف آشتون أنه لا يعتقد أن التهديد مستمر في هذه المرحلة «لكن بالتأكيد نتعامل معه على أنه حادث إرهابي». ورفض تحديد هوية المهاجم لكنه قال إنه صومالي.

وأضاف أن السلطات ستعيد تقييم الترتيبات الأمنية الخاصة بيوم إحياء ذكرى الجنود الذين قتلوا في الحرب العالمية الأولى وغيرها من المناسبات العامة المقررة في بداية الأسبوع ومن المرجح تعزيز أعداد الشرطة.

وفي السياق، قال موقع وكالة أعماق الإلكتروني التابع لتنظيم «داعش» إن التنظيم أعلن أن أحد مقاتليه نفذ اليوم هجوما في ملبورن وقتل شخصا طعنا وأصاب اثنين.

وقالت الوكالة «منفذ عملية الدهس والطعن بمدينة ملبورن جنوب شرقي أستراليا هو من مقاتلي داعش».

ولم تقدم الوكالة ما يؤكد تقريرها.