عبدالعزيز الدخيل
هكذا هي لغة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان دائماً بسيطة ومباشرة وقريبة من القلب، وعندما تتيح مهمات ولي العهد الكثيرة فرصة للقاء مثل لقاء جلسة النقاش على هامش مؤتمر «مبادرة مستقبل الاستثمار 2018»، تنساب هذه اللغة المحببة بلا قيود أو تحفظ...

تحدث ولي العهد عن قضايا رئيسية ومعالجة صريحة يشترك الجميع في تحمل المسؤولية، وحديثه كان تعاملاً مباشراً مع الواقع والحقائق دون تردد أو تضليل، وهكذا هو تعامل ولي العهد تعامل القائد المسؤول والجريء والواثق من نفسه ومن ولاء شعبه ووعيه بالمعطيات من حوله.

وضع ولي العهد النقاط على الحروف، سرد الحقائق والأسباب والنتائج ووضع شعبه الجبار العظيم كما قال: إن همة السعوديين مثل «جبل طويق» ولن تنكسر، وأكثر من التفاؤل بالمستقبل، وتحدث بلغة الأرقام وأن العام المقبل ستكون الأرقام أفضل بكثير.

وتحدث عن محيطنا الإقليمي بالشرق الأوسط هو «أوروبا الجديدة»، وأبدى تفاؤله أن هذا الهدف سيتحقق مئة بالمئة.

نزلت كلمات ولي العهد في جلسة النقاش بمؤتمر مستقبل الاستثمار 2018 برداً وسلاماً على قلوب المواطنين وعززت الثقة بالنفس والتفاؤل بمستقبل مشرق، فقد ذكر أن إيراداتنا غير النفطية في آخر عامين تضاعفت ثلاث مرات، وستكون هناك لأول مرة بتاريخ السعودية تقر ميزانية بأكثر من تريليون ريال سعودي، وهناك تضاعف في الوظائف مع أن نسبة الرواتب ستنخفض من الميزانية.

الحمد لله والشكر لله أن المملكة العربية السعودية بخير واستقرار مادامت تتمتع بقيادة حكيمة بالملك سلمان بن عبدالعزيز وولي العهد الأمير محمد بن سلمان حفظهما الله.

das2000sa@yahoo.com