أمل السعيد (الرياض)
شارك 40 مسؤولا وأكاديميا وباحثا وإعلاميا (رجالا ونساء)، في اللقاء الحواري «صورة المملكة التي نريدها»، التي نظمها مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني بمقره في الرياض، حضره نائب أمين المركز إبراهيم العسيري، وأداره رئيس مركز مسبار للدراسات والبحوث والإعلام الدكتور فهد العرابي الحارثي.

اللقاء تطرق إلى 3 محاور؛ الأول: واقع صورة المملكة الحقيقية في الداخل والخارج، الثاني: الوسائل والأدوات الفاعلة المساهمة في بناء صورة ذهنية إيجابية عن المملكة، الثالث: نقاط القوة التي يمكن من خلالها تغيير وتحسين صورة المملكة الذهنية المغلوطة وبناء أخرى إيجابية حقيقية عما تشهده من تطور وإنجاز في مختلف المجالات.

اللقاء الحواري ضمن برامج مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني، لبناء وتعزيز صورة حقيقية وإيجابية عن المملكة في الخارج، والتصدي لما تتعرض له من حملات تشويه، وضمن مبادرات المركز لتعزيز الشراكة المجتمعية، بهدف تلاقح الآراء والأفكار من خلال إشراك النخب الوطنية وتفعيل دورهم وتعزيز التنسيق والتكامل بينهم للخروج بتوصيات وأفكار ورؤى خلاقة تسهم في بناء وتصحيح وتحسين وتوضيح الصورة الحقيقية للمملكة، وتقديم منجزاتها الحضارية والنهضة التي تمر بها، وإبراز دورها الرائد في التعايش وبناء السلام العالمي تماشيا مع «رؤية 2030».