واس (الكويت)
استقبل رئيس مجلس الوزراء بدولة الكويت الشقيقة الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح، في قصر السيف اليوم (الخميس)، رئيس مجلس الشورى الشيخ الدكتور عبدالله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ، الذي يقوم بزيارة رسمية لدولة الكويت.

وفي بداية الاستقبال، رحّب رئيس مجلس الوزراء بدولة الكويت، برئيس مجلس الشورى والوفد المرافق له، منوهاً بعمق العلاقات الأخوية بين دولة الكويت الشقيقة والمملكة العربية السعودية، والعمل على تعزيزها وتطويرها، بما يخدم مصالحهما المشتركة، التي تجسد في مضمونها وحدة المصير والعمل نحو مواصلة التنسيق والتعاون في جميع المجالات ومواجهة الأخطار والتحديات المحيطة، بما يحقق استقرار وازدهار البلدين.

وأكد الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح عمق ومتانة العلاقات التي تربط بين دولة الكويت والمملكة العربية السعودية في مختلف المجالات في ظل الروابط الأخوية التي تجمع بين قيادتي البلدين الشقيقين.

من جانبه، أشاد رئيس مجلس الشورى بما حققته دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية من تطورات وإنجازات خاصة في المجال التشريعي، مؤكداً أهمية زيادة أطر التعاون بين المجالس التشريعية الخليجية بما يلبي تطلعات قيادات وشعوب دولنا.

حضر الاستقبال نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح، سفير خادم الحرمين الشريفين لدى دولة الكويت الأمير سلطان بن سعد بن خالد، وأعضاء وفد مجلس الشورى المرافقين الدكتور يوسف السعدون ومحمد العجلان وصالح الحميدي والدكتورة لطيفة البوعينين.

كما التقى رئيس مجلس الشورى الشيخ الدكتور عبدالله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ اليوم برئيس مجلس الأمة بدولة الكويت الشقيقة بمكتبه بمقر المجلس.

وجرى خلال اللقاء بحث عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك بين البلدين الشقيقين، وسبل تعزيز مجالات التعاون والتنسيق بين مجلس الأمة و مجلس الشورى في المحافل البرلمانية الإقليمية والدولية.

من جهته، أعرب رئيس مجلس الشورى عن شكره وتقديره لما أبداه رئيس مجلس الأمة بدولة الكويت الشقيقة من حرص على تعزيز العلاقات بين البلدين، مشيداً بالتعاون الوثيق بين مجلس الأمة، ومجلس الشورى، وما يشهده من تنسيق مشترك لكل ما فيه خير البلدين وشعبيهما الشقيقين.