في منزل أخي الأستاذ سهيل خزندار، قال لي صديق لماذا لا يفكر العرب بطريقة مختلفة بدلاً من التفكير الذي يستنسخونه ويعيدون استنساخه بطريقة ممجوجة وغير قابل للحياة، فكل الأدوات التي بأيديهم لا تمكنهم من صناعة مستنسخ قابل للحياة. نحن نحارب إسرائيل ونسعى لزوالها وهي واقع ملموس، وكيان قائم يرتبط بعلاقات دولية وصداقات مع أغلب بلدان العالم. نسعى لتدمير دولة تملك من القوة والقدرة ما تمكنها من قهر كل من يعتدي عليها ويهدد وجودها.

وأكمل قائلاً: لماذا يجعل العرب من إسرائيل ورقة تلعب بها إيران وأدوات إيران وميليشياتها وحماس وكل متاجر في القضية التي لم تعد فلسطينية بالمرة، حيث أضحت تجارة رائجة ومثمرة لمن يتاجر فيها. وأصبح الوطن يدفع ثمن هذه القضية على الصعيد الدولي والمحلي. فلا حقوق إنسان في قطاع غزة محترمة من حماس ولا ازدهار في الضفة الغربية والأمور والأوضاع دائماً من سيئ لأسوأ، وكل ذلك باسم الصمود والتصدي الذي لم ينتج غير الخذلان والانقسام.

ونظر إليَ وإلى دهشتي واستمر في طرحه للموضوع قائلاً: ما الذي جناه الفلسطينيون والعرب من الأطروحات والرؤى التي يطرحونها خلال خمسين عاماً. حتى انتهى بِنَا الحال والواقع المشاهد إلى فقدان الأرض وزوال ما كنا نطلق عليه دولة فلسطين وصرنا نتكلم عن الشتات والقطاع والضفة التي أصبح أهلها يختلفون ويقتتلون ويتناحرون وتاجر بعضهم بدماء بعض أو بأرض ما كنا نسميه الأرض الفلسطينية.

وأردف قائلاً: لماذا لا نتعلم من هذه الأخطاء؟ لماذا نعيد تكرار الأغلاط؟ لماذا نعيد استنساخ المواقف التي لم تجلب لنا غير الدمار وضياع الأرض؟ فكل الحروب التي خضناها لم نكسب فيها أرضا وحتى حرب أكتوبر المجيد لم نستطع فيها إعادة الأراضي المسلوبة، ورحم الله السادات الرجل الذي رفض المزايدات وأعاد سيناء إلى بلاده عن طريق المفاوضات بدلا من الشعارات والعنتريات والقصائد الحماسية.

واستمر صديقي في الحديث وهو ينظر إليَ نظرة فهمت منها أنه يطلب مني أن لا أقاطعه. وقال: نحن لسنا فقط لا نتعلم من نجاحاتنا بل و لا ندع الناجحين يقودوننا إلى النجاح، بل وللأسف الشديد نخاف من المزايدين والمغلقين والمؤدلجين ونتركهم يفرضون رؤيتهم وتصورها للمستقبل.

عندها طلبت منه أن يقتصر ويدخل في الموضوع وسألته، ما هو طرحك أو مفهومك لحل القضية؟ فنظر إليَ مبتسماً قائلاً: مازلت تظن أن هناك قضية؟ لقد انتهت القضية بظهور دولتين وشتات لا يرغب معظمهم في العودة، وعموماً لماذا لا يطرح العرب فكرة قيام كونفدرالية تشمل الجولان والضفة وقطاع غزة لنكون نموذجاً إنسانياً فريدا يسعى للتكامل بدلاً من التناحر وللبناء بدلاً من الهدم والدمار، وبدلاً من إسرائيل الكبرى التي سيطالب بها جيران إسرائيل الذين اصطلوا بنيران الحروب والتهجير من أوطانهم. هذه الفكرة ستنشئ كياناً قوياً قابلاً للعيش والإزدهار.

فوعدته بأن أطرح فكرته في هذه الزاوية الأسبوعية بغض النظر عن قناعتي الشخصية أو توجهات بلدي الرائدة في فكر الاعمار والمحبة والتعاون والبناء. والله المستعان.

* مستشار قنوني

osamayamani@

yamani.osama@gmail.com