كل شيء مهيأ للنهايات، طعم البيوت، رائحة الشوارع، لون الهواء الفاصل بين الجروح، وكأننا جميعنا نغفل النهايات، آمنين في جوف الطمأنينة، عاكفين على أشيائنا المسافرة في دمنا، جاءني صوت الحبيب، هاشم الجحدلي من خلف حجب، كناي على جرح، «أبو زهير، الأستاذ عبدالله خياط أعطاك عمره يا دكتور»، شعرت أن الأرض تنسحب من تحت قدميّ، كان الوقت ليلاً، وحبات المطر المتراكمة المتعانقة في غلظة تحجب سماء جدة، السكون يحيطني من كل جانب في الشقة، بعد أن ودعت ابني وأحفادي وزوجته منذ قليل، لم أعد أسمع سوى صوتي، كل شيء مؤلم يحدث دائماً، عندما تكون وحيداً، شعور غامض، مزيج من الترقب المشوب بالحزن، ثم يغدو الفؤاد حائط مبكى، وصخرة وداع، سمعت من داخلي صوتاً يهتف قائلاً: «ومن بقي من الأجاويد»، عبارة جميلة قالها لي مرة أبوزهير، وكنت دائماً أستشيره كأبي الذي أتى على عطش، كنت يومها آخذ رأيه في شأن شخص سلبني مالاً وغرر بي، وهو صاحب الحس الحياتي والتجارب المتراكمة، قال لي: «اعتمد على فطرتك يا دكتور في التعامل مع الناس وفهم الأمور، واعرف أن الزرع زي الأجاويد، يشيل بعضه»، لم أتمكن من النوم ولو لساعة، كل الوقت كنت أتخيل أصدقائي من جيل الأجاويد، عبدالله خياط، عبدالله الجفري، عبدالله أبوالسمح، محمد صادق دياب، غازي القصيبي، محمد عبده يماني، علي بن مسلم، صورهم منطبقة هنا في رأسي، ولا يفيد تغير المشهد، كيفما توجهت في البيت، أراهم وأسمعهم، وأتذكر مواقفهم، وانتزع من الماضي أيامه، ثمة أشياء في الذاكرة لا تمّحي حتى بالموت، تختفي أحياناً، ولكن تعود فتطفو على العين، فتنبه الروح إلى الذي يمكننا من الثناء عليه، امتلأت روحي غيماً، وتشبع الكون صهيلاً، وأنا أتذكر أيامي ولحظاتي مع «أبي زهير»، والله أعرف أنه الموت، لكن المعرفة هنا هباء، أمام الفراق يتعطل العقل، وتطغى شبكة من الأحاسيس تنهش كل كيانك، كل فراق يؤلمني، فكيف عندما أعلم أنه نهائي، عليك أن تقبل الموت يا أبا فراس، كما تقبل الحياة، كنت أسمع رجع صوت في داخلي يقول لي ذلك، ولكن ما هي هذه الحياة، وما قيمتها، أن توقفت على نبض ونفس! إنها بالفعل مشروع فاشل، نتحارب، ونتقاتل، ونناضل، ونعمل، ونجمع المال، ونتألم، ونفرح، ونعلو، وننخفض، ونضحك، ونبكي، وفي النهاية، نتحول إلى كومة مادية بلا حراك، ثم ننتقل إلى ثلاجة، ثم إلى مقبرة، وإن اختلفت الرائحة، فالحياة لها رائحة لا تخطئها الحواس، أما الموت فرائحته تزكم الأنوف وتخنق الأنفاس، الموت أقرب إلينا من ملابسنا، الموت يتسلل إلى أنوفنا برائحته العفنة، الموت يقتل مشاعرنا، ويغتصب حوائجنا ويسطو على آمالنا الموت ليس فقط نهاية الأجساد، ولكنه نهاية الألحان، ونهاية الأحلام إنه ببساطة بداية الاشتياق تموت العواطف، ويموت الأشخاص، وتموت الدمعة في الأحداق، وتموت الأحاسيس من برودة المشاعر، ويموت الحب من قسوة الإهمال، هكذا عرفت أن حبيبي عبدالله خياط مات، وأن صداقته وأخوّته مازالت على قيد الحياة، فوداعا أيها الفارس المناكف، لم تساوم يا صديقي يوماً على غير قول الحقيقة، لم تقل يوماً لا أرى، لا أسمع، لا أتكلم، رأيتهم يكذبون، ينافقون، ويعقدون صدقات مع الريح كلما مالت يميلون، لم تكسب ما كسبوا، لكنك لم تخسر ما خسروا، وأحبك الجميع، جعلوا من قلوبهم مدفنك، ما أروع الحياة يا أبا زهير، ما أقسى الحياة، لا أعلم لماذا نظل نرحل في المسافة بين بطون أمهاتنا وقبورنا، وننصب ما بينهما جسراً للتأوهات والدموع، امض أيه الفارس النبيل، ولا عليك من فاجعة الحنين التي ستصيبنا، فالبحر لا يبرح ماءه، ومكانك الجنة إن شاء الله التي وعدت بها، آميييين.

* كاتب سعودي

fouad5azab@gmail.com