«عكاظ» (مكة المكرمة)
أشاد الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن السديس، بنهج المملكة العربية السعودية في تحكيم الشريعة وتحقيق العدالة ونصرة المظلوم ومحاسبة كل من يثبت مخالفته للشريعة في ظل عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ، قائلا: «نحن بحمد الله وفضله ننعم بتحكيم الشريعة ونشر منهج السلف الصالح والوسطية والاعتدال التي جاءت بها الحنيفية السمحة».

وأكد أن من مقومات هذه الدولة - رعاها الله - استقلال قضائها وتطبيقها للشريعة في جميع شؤونها الأمنية والتشريعية والتنفيذية والتنظيمية، وهذا ولله الحمد يقطع الطريق أمام المتربصين أو المزايدين أو المشككين ويجعل التدخل في شؤونها الداخلية أمراً مرفوضاً رفضاً قاطعاً ولا يمكن السماح بتجاوزه.

وبين الدكتور السديس أن حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود - أيده الله - لا ترضى بالمساس أو التجاوز على أحكام الشريعة التي أمرت بحفظ الحقوق والأنفس والأعراض كما لا تقبل المساس بالسلطة القضائية في المملكة وعلى أنظمتها وإجراءاتها المتبعة.

ودعا الله تعالى، أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده الأمين، وأن يسدد خطاهما ويبارك في مسعاهما في الحفاظ على أمن هذه البلاد المباركة والوقوف بحزم أمام كل دعيٍّ مأفون أو مزايد مأزوم وأن يحفظها من كيد الكائدين وحسد الحاسدين وحقد الحاقدين وأن يحفظ عليها عقيدتها وقيادتها وأمنها وأمانها واستقرارها وازدهارها.