«عكاظ» (الرباط)
نحر شاب مغربي في مدينة المحمدية أستاذه وفصل رأسه عن جسده على مرأى الناس بسيفه، وتجول وهو يمسك بالرأس المقطوعة في شوارع المنطقة قبل أن يضعها أمام محل تجاري، واختار الشاب الانتقام من أستاذه الخمسيني بهذه الطريقة البشعة، مردداً «هذا رأسه وما زلت سأقطع رؤوسا أخرى». وبحسب «إرم نيوز» أبلغ بعض السكان رجال الأمن الذين حضروا على الفور واستطاعوا الإمساك بالجاني بعد مطاردته وإطلاق الرصاص التحذيري نحوه، ما أجبره على الرضوخ للشرطة.

وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن عناصر الشرطة تدخلت لتوقيف المعني بالأمر، ومعاينة أعضاء من الجثة التي تم التمثيل بها، بينما ما زالت المعاينات متواصلة لتحديد خلفيات ارتكاب هذه الجريمة.