حسن باسويد (جدة)
كشفت مصادر استخباراتية أمريكية وغربية لشبكة فوكس نيوز الأمريكية دورا قطريا في التغطية على تسليح حزب الله اللبناني من إيران، إذ سمحت قطر بهبوط طائرات إيرانية في مطاراتها، كانت تحمل شحنات سلاح تم إفراغها في مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت، مؤكدة أن إيران زادت شحناتها من الأسلحة المتطورة إلى حزب الله.

وأوضحت المصادر الاستخباراتية أن طائرة شحن إيرانية تابعة لشركة طيران «فارس قشم» حطت في دمشق، قبل أن تصل بيروت، ثم توجهت إلى الدوحة الأربعاء الماضي، لتعود بعد ذلك إلى طهران، ملمحة، في سياق التقرير، إلى دور قطري مشبوه في تزويد حزب الله بالسلاح الإيراني.

وأفصحت المصادر الاستخباراتية أن تلك الشحنات كانت مزودة بأنظمة برمجيات تشمل مكونات النظام العالمي لتحديد المواقع (GPS) لتحويل صواريخ غير موجهة في السابق إلى صواريخ موجهة بدقة في المصانع الإيرانية داخل لبنان.

وفي هذا السياق، عبرت مصادر لبنانية، خاصة بـ«عكاظ»، عن قلقها من استخدام مطار رفيق الحريري الدولي لتسليح حزب الله، مشيرة إلى أن سيطرة حزب الله على المطار لصالح إيران تعرّض المصالح اللبنانية للخطر، خصوصا أن الحكومة اللبنانية لم تعد قادرة على السيطرة الكاملة على حركة المطار.

وتنامت حالة القلق، بحسب مصدر «عكاظ»، داخل الأوساط اللبنانية حول خطورة تحويل مطار بيروت الرئيسي إلى ميناء جوي ومستودع لمعدات عسكرية إيرانية قد تؤدي إلى درجة الضرر الخطير في العلاقات اللبنانية - الأمريكية.

ولطالما اتهمت شركة الطيران الإيرانية «فارس قشم» بنقل الأسلحة إلى الحرس الثوري الإيراني وفيلق القدس الذي يقوده الجنرال قاسم سليماني.

وفي العام الماضي، فرضت إدارة ترمب عقوبات على قوات الحرس الثوري الإيراني وفيلق القدس وحزب الله، وتم تصنيفهم في قائمة المنظمات الإرهابية.

وتوقفت شركة الخطوط الجوية الإيرانية عن العمل في عام 2013، لكنها استأنفت أعمالها مع تغيير الإدارة في مارس عام 2017.