أكدت منظمة التعاون الإسلامي، أن المملكة العربية السعودية منذ بداية تأسيسها قائمة على العدل، ولا تتوانى عن تطبيق أحكامه، منوهة بحرص خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين ـ حفظهما الله ـ، على تأكيد نهج المملكة ومبادئها الثابتة وتقديم كل من يخالفها للعدالة.

وأشاد الأمين للمنظمة الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين بالشفافية التي تعاملت بها حكومة المملكة العربية السعودية مع قضية اختفاء المواطن السعودي جمال خاشقجي ــ رحمه الله ـ، التي أفضت إلى إصدار قرارات حاسمة، أمس شملت توقيف 18 متورطا في هذه القضية إثر التحقيقات الأولية للنائب العام.

وأكد أن المملكة أثبتت أنها الأكثر حرصاً ومسؤولية عن أمن وسلامة مواطنيها ولا تتخلى عن حقوقهم وأنها منذ بداية اختفاء خاشقجي شددت على أنها ستكشف الحقيقة وستطبق العدالة على كل المتورطين وهو ما تم بالفعل.

وشدد العثيمين في الوقت ذاته على أنه لا يمكن القفز على نتائج التحقيقات حتى تنتهي رسميا ولا يزال كل الموقوفين الـ 18 متهمين ولم تثبت إدانتهم من القضاء، وقال: إن "القضاء السعودي، الذي يتمتع بالنزاهة والاستقلالية سيصدر الأحكام العادلة، وليس من اللائق استباق الأحكام القضائية".