«عكاظ» (لندن)
يدفع محبو لعبة الفيديو Fortnite ثمنا باهظا نتيجة قضاء وقت طويل أمامها، لدرجة أصبحت معها علاقاتهم الزوجية على المحك. إذ اعتبرت Fortnite أكثر الألعاب التي ذُكرت فيما يزيد عن 200 طلب طلاق في بريطانيا. ووفقا لتقرير نشره موقع «ديفورس أون لاين»، البريطاني، متخصص في معلومات وخدمات من يمرون بأزمة الطلاق، فإن اللعبة صنفت كأبرز أسباب الطلاق حديثاً. ووجد الموقع أن إدمان الأنشطة عبر الإنترنت، مثل الألعاب ووسائل الإعلام الاجتماعية، احتل السبب الأول الذي دفع مجتمع المملكة المتحدة إلى طلب الطلاق خلال عام 2018. وكتبت صحيفة «ديبورد أون لاين»، فى تقريرها: «هذه الأرقام تعادل نحو 5% من 4665 عريضة طلب طلاق، تم التعامل معها منذ بداية العام حتى سبتمبر الماضي». يذكر أن التقرير لم يرصد حالات الطلاق بسبب اللعبة فى الولايات المتحدة وبلدان أخرى، ما يعني أن عدد من يعانون من مشكلات في العلاقة الزوجية بسبب Fortnite قد يكون أكبر.