«عكاظ»(باريس)
كشف محامي المغني المغربي الشهير سعد لمجرد، أنّ موكله حاول الانتحار داخل سجنه الانفرادي في العاصمة الفرنسية باريس، حيث يعتقل بتهمة اغتصاب جديدة، مشيرًا إلى أنّه يعاني من «حالة اكتئاب شديدة»، وبحسب ما أوردت صحيفة «الخبر» الجزائرية، فإنّ «الحالة النفسية لسعد لمجرد، غير مرضية تمامًا، لاسيما أنّه حاول الانتحار لكن ذلك باء بالفشل».

في السياق نفسه ذكر موقع «ميديا بارت» الفرنسي، أنّ «أحد أصدقاء سعد لمجرد أكد أن صديقه بات يفكر بشكل جدي في الانتحار بعد توالي تهم الاغتصاب بحقه، وعدم إصدار حكم من قبل القضاء لغاية الآن».

وبحسب «إرم نيوز» طلب محامي لمجرد، جان مارك فديدا، من المدعي العام الفرنسي، بشكل عاجل، إيداع موكله في مصحة نفسية، بدلًا من اعتقاله في السجن، لمعالجته، لاسيما أن هناك تقارير طبية رسمية تفيد بمعاناته من مرض الاكتئاب الحاد، ويحتاج إلى متابعة تحت إشراف طبي مختص بشكل عاجل.