«عكاظ» (جدة)

تضامناً مع أعظم وأطهر بقاع الدنيا بلاد الحرمين الشريفين، وأرض المشاعر المقدسة ومهبط الوحي موطن الإسلام الأول، ودولة السلم والسلام المملكة العربية السعودية، يعلن رئيس مجلس علماء باكستان فضيلة الشيخ حافظ محمد طاهر محمود الأشرفي، الاحتفاء بيوم (الجمعة) الموافق لـ 19 أكتوبر 2018 «كيوم حماية أرض الحرمين الشريفين» للتعبير عن المحبة والصدق والوفاء والدعم والتقدير لهذا الوطن الكبير.

وسوف يشارك في هذا اللقاء نخبة من العلماء والدعاة والخطباء والمثقفين والمفكرين، ويساهموا بالطرح العلمي والإعلامي، لكشف وتعرية تلك المؤامرات الدنيئة والمكائد المغرضة، التي يعمل أعداء الإسلام على أعدادها ونشرها ودعمها، من خلال الإعلام المأجور والخونة والمدسوسين والأقلام التي تسعى للكسب الحرام، من خلال الكذب والغش والخداع التي تستهدف بشكل رئيسي تشويه صورة المملكة العربية السعودية، وزعزعة أمنها وإستقرارها ومنزلتها، وهي محاولات عقيمة فاشلة لأن المملكة تمثل الإسلام، وهي القلب النابض للعالم الإسلامي ومهوى أفئدة المسلمين، لأن فيها بيت الله العتيق والكعبة المشرفة قبلة المسلمين، وفيها المدينة النبوية والمسجد النبوي الشريف، ومن خلال هذا الملتقى المهم سوف يعلن المشاركون بكل وضوح وقوة عن تضامنهم، ومؤازرتهم ومساندتهم ووقوفهم الكامل إلى جانب السعودية.