«عكاظ» (فلوريدا)
رغم الحديث عن صعوبة علاج نهائي لمرض التوحد، إلا أن نوافذ أمل فُتحت للوصول إلى ذلك في المستقبل القريب، بعد أن حقق باحثون أمريكيون إنجازاً كبيراً في علاج التوحد بتطوير عقار جديد يوقف نشاط إنزيم يهيمن على السلوك الاجتماعي لدى المصابين بطيف التوحد، بحسب «البيان» عن ما نشرته صحيفة «ديلي ميل» التي قالت إن باحثين من جامعة فلوريدا أتلانتيك، اكتشفوا طفرات جينية تغير مستويات هرمون السيروتونين لدى المصابين وهو مفتاح السلوكيات الاجتماعية، ولاحظوا أن إنزيماً معيناً يكتسح جزءاً كبيراً من السيروتونين في أدمغة الأشخاص المصابين بالتوحد، مما يجعلهم منعزلين اجتماعياً، لكن عقاراً طوره الباحثون يدعى «MW150» أوقف نشاط هذا الإنزيم عند اختباره على الفئران ما يعزز الأمل بنجاعة علاج التوحد في المستقبل القريب.