محمد النعمي (جدة)
وقف الوسط الرياضي السعودي بكافة شرائحه، كعادة رجالاته، مدافعاً عن الوطن ضد الحملة المسعورة التي تقودها ثلة بلغ بها الحقد مبلغه، إذ تقدم رئيس الهيئة العامة للرياضة تركي آل الشيخ المشهد قائلاً «وطن الإسلام، وموطن السلام، أكبر وأقوى من مكائد الكائدين ومحاولات الحاقدين». وأضاف آل الشيخ عبر حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «وطني العملاق، سيبقى عزيزاً شامخاً»، قبل أن يعود ويؤكد مجدداً في تغريدة منفصلة «لا نخضع لأحد ولا نُبتزمن أحد، نفخر بعزة وطننا وشموخ قادتنا».

من جهته، غرد رئيس نادي الاتحاد نواف المقيرن قائلاً: «عفواً إنها المملكة العربية السعودية العظمى القوة الاقتصادية والسياسية قبلة المليار مسلم ووطن العروبة والتاريخ.. لسنا أي دولة ولسنا أي وطن نحن السعودية لا يُهددنا أحد ولا يهزنا كائنا من كان».

وفي السياق ذاته، أكد رئيس نادي النصر سعود السويلم أن «الوطن خط أحمر ولا يمكن السماح لأحد بالتعدي عليه بأي شكل»، مشدداً على أن «كافة الشعب السعودي يقفون صفاً واحداً بجوار قيادتنا الحكيمة فنحن والقيادة يد واحدة، حفظ الله وطننا وقيادتنا من كل مكروه وأدام عزهم»، ليغرد رئيس نادي الهلال الأمير محمد بن فيصل عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «وطن السيادة والكرامة والعزة».

فيما قال رئيس النادي الأهلي ماجد النفيعي «الحاقدون فقط هم من يؤلمهم هذا السمو وتلك المهابة».

ولم تقتصر ردة فعل الوسط الرياضي على دفاع رئيس الهيئة العامة للرياضة وعدد من رؤساء الأندية بل امتدت إلى كل أطياف الوسط.