«عكاظ» (الرياض)
أكد نائب وزير البيئة والمياه والزراعة رئيس مجلس إدارة المركز الوطني للنخيل والتمور المهندس منصور المشيطي، أن تمور السعودية ومنتجاتها تحظى بإقبال دولي وطلب كبير، منوها بالجانب التسويقي الفاعل في تنفيذ برامج تسويقيه متنوعة للتمور السعودية، داخلياً وخارجياً.

جاء ذلك في تصريح له، عقب تدشين وزير البيئة والمياه والزراعة المهندس عبدالرحمن الفضلي، إطلاق «علامة التمور السعودية» بمركز الرياض الدولي للمعارض والمؤتمرات، على هامش الدورة الـ37 للمعرض الزراعي السعودي.

وعد المهندس المشيطي إطلاق «علامة التمور السعودية» بالخطوة المهمة للوصول بمنتجات المملكة من التمور للأسواق العالمية.

وأشاد بالتنسيق الكامل والتعاون المستمر ما بين الوزارة والمركز الوطني للنخيل والتمور، في تنفيذ الخطط الطموحة للارتقاء بزراعة النخيل، والصناعات المختلفة القائمة على التمور، وتسويقها على نطاق محلي وعالمي.

وقال المشيطي: «إن النتائج المرضية والنجاحات الكبيرة التي أوصلت منتجات المملكة للعالمية بفعل الجانب التسويقي الإيجابي؛ سيمهد أمام المركز فتح مجالات أكبر مع الشركاء الدوليين بشأن تصدير التمور السعودية وتعزيز مكانتها، في ظل خطى المركز الوطني للنخيل والتمور المتسارعة لفتح منافذ بيع محلية وعالمية جديدة لحاملي العلامة من منتجي التمور».

ولفت إلى أن جودة المنتج السعودي وملاءمته للاشتراطات العالمية؛ الأمر الذي يجعل تحقيق الصدارة للتمور السعودية عالميا هدفا إستراتيجيا.