أحمد فراج (نجران)
رغم مضي نحو شهرين على انطلاق العام الدراسي، إلا أن مجمع مدارس العنبرة للبنات في حي مراطة في نجران، لا يزال يعاني كثيرا من المعوقات التي أثرت سلبا على التحصيل العلمي للطالبات، تمثل في تهالكه وتعطل أجهزة التكييف، وتدني مستوى النظافة وغياب الصيانة عن المجمع الذي يعمل بنظام التوأمة ويحتوي 10 مدارس، ويحتضن في جنباته أكثر من «800» طالبة ومعلمة.

وشدد أولياء أمور الطالبات على أهمية معالجة الوضع في المجمع، مستغربين من أن إدارة تعليم نجران صرفت أكثر من 70 جهاز تكييف، إلا أنها تقاعست في تركيبها.

وشكوا من أن المجمع متهالك ويعاني من سوء النظافة وتراكم النفايات وطفح المجاري، متسائلين عن دور إدارة تعليم نجران في التدخل لإنقاذ بناتهم، مشيرين إلى أن المعالجة لا تأتي إلا بعد وقوع الكارثة لا سمح.

ووصفوا مبنى المجمع بـ«القديم» والمتهالك، مطالبين بإيقاف وتعليق الدراسة فيه ونقل الطالبات إلى مبنى تعليمي آخر مهيأ قبل وقوع كارثة لا قدر الله، لافتين إلى أن الفصول الدراسية في المبنى تعاني من سوء التكييف، ما جعل الطالبات يتعلمن تحت درجات حرارة مرتفعة، ملمحين إلى أن ذلك فاقم معاناة الطالبات خصوصا اللائي يعانين من أمراض الربو والحساسية الصدرية والتي تسببت في تعرض بعضهن إلى ضيق في التنفس أثناء الحصة الدراسية في ظل ارتفاع حرارة الأجواء في المنطقة.

في المقابل، أوضح الناطق الرسمي باسم تعليم نجران عبدالله الشهري، أن الإدارة وفرت عددا من المكيفات لمجمع العنبرة التعليمي، وستركب في أسرع وقت، مؤكدا أن الإدارة تحرص على الارتقاء بالنظافة، في المجمع، لتوفير بيئة ملائمة تتلقى فيها الطالبات العلم.