«عكاظ» (القاهرة)

في الوقت الذي يستعر فيه جدل شديد مصحوب بصدمة كبيرة، تنتاب جموع المصريين في الآونة الأخيرة؛ بسبب التراجع الحاد لمستوى محمد صلاح لاعب المنتخب المصري وليفربول الإنجليزي، بعد هبوط مستواه فنياً وبدنياً بصورة واضحة، خصوصاً أن الفرعون المصري لم يظهر بمستواه المعتاد أمام مانشستر سيتي، كما انجلت الصورة تماماً في لقاء نابولي بالشامبيونزليج الأسبوع الماضي، حين سلم على المدرب الإيطالي المخضرم كارلو أنشيلوتي، وهو ما تناقلته كبرى الصحف الرياضية في العالم، فيما أرجع عدد كبير من متداولي التواصل الاجتماعي نجومية صلاح في الموسم الماضي إلى لجوئه للسحر والشعوذة وتعامله مع أحد الدجالين المعروفين، وعندما ابتعد عنه لطلبه مقابلاً مادياً أكبر فسد مفعول السحر وتخلى الحظ عن صلاح، فابتعد عن الشباك وطالته سهام النقد، لدرجة أن بعض جماهير ليفربول طالبت ببيعه، الخزعبلات والأحاديث التي روج لها العديد من المغرضين الذين لم تكن يوماً نجومية البطل العربي لتسعدهم أو لتكون يوماً مدعاة للفخر لديهم في الوقت الذي بدأ تأثير النجم العربي ظاهراً على الجماهير الإنكليزية التي رددت له هتافات باللغة العربية في الكثير من الأوقات.