«عكاظ» (المدينة المنورة)
كشف وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الدكتور عبداللطيف آل الشيخ قرب توظيف المرأة في وزارته، في مجالات الدعوة والمراقبة والإدارة، وفقاً لرؤية 2030. وقال خلال جولته التفقدية على خدمات المساجد بالمدينة المنورة أخيراً: إنه سيتم تمكين المرأة في جميع فروع الوزارة، بحسب الأولويات، ابتداءً بمنطقة الرياض، ثم منطقة مكة المكرمة، والمنطقة الشرقية. وأكد أنه لن يسمح بمزاولة الأنشطة الدعوية إلا لمن عُرف عنه سلامة منهجه العقدي والوطني، وصدقه وإخلاصه.

وأوضح أنه سيتم رصد الدعاة المروجين للفتاوى الشاذة، إذ لن يُمَكّنوا من المنابر الدعوية في أي حال من الأحوال، محذراً في الوقت ذاته من خطورة جماعة الإخوان المسلمين ومخططاتها التي ترمي لزعزعة استقرار وأمن المنطقة.

ولفت إلى أنه انتهى أخيراً من بعض التعديلات في وزارته لتحديث العمل وتطويره وتجويده، «في الواقع كل مسؤول لديه رؤية وعنده التخطيط وعنده المستشارون، وانتهينا من بعض التعديلات». وفي ما يتعلق بالرقابة والنظافة في المساجد، قال: «نحن مجتهدون في هذا، ولي مدة قصيرة في الوزارة، وأعدكم بأن أقدم الأفضل لبيوت الله».

وأوضح أن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز يذلل الصعاب ويبذل ما في وسعه لخدمة المسلمين في الأماكن المقدسة والمباركة، ويسعى دائماً إلى ما ينفع المسلمين ويحقق حاجتهم.