«عكاظ» (اليمن)
عبرت منفذ الوديعة الحدودي أمس الأول (الأربعاء) شاحنتان إغاثيتان من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية تستهدفان محافظة صنعاء تحملان على متنيهما 41 طنًا و440 كيلو غراما من المواد الغذائية، و14 شاحنة إغاثية متوجهة إلى محافظة تعز تحمل على متنها 244 طنًا و500 كيلو غرام من المواد الطبية والأدوية. فيما سلّم المركز أمس الأول (الأربعاء) ضمن مشروعه لكفالة الأيتام في ريف حماة وريف حلب وحمص مستحقات الكفالة المعيشية لـ150 يتيماً. يذكر أن المشروع يستهدف 500 شخص من الأيتام وفاقدي المعيل والفقراء وأسرهم، ويأتي ذلك في إطار البرامج التي يقدمها المركز للأشقاء في سورية في جميع المجالات الإنسانية والإغاثية. ووزّع مركز الملك سلمان مواد إيوائية في مديريتي الخب والشعف واليتيمة بمحافظة الجوف، شمل التوزيع 12 خيمة و720 بطانية و240 بساطا، استفاد منها 720 فردا، و3500 كرتون من التمور، للفئات الأشد احتياجًا في مديريات ساحل حضرموت. وعقب التسليم أشاد مدير مكتب الشؤون الاجتماعية والعمل هاني البيض بالدعم المقدم من مركز الملك سلمان للإغاثة في شتى المجالات، ووقوفه إلى جانب الشعب اليمني في هذه الظروف، مبينًا أن المشروع يستهدف مرضى السرطان، والأيتام، والأرامل، إلى جانب ذوي الاحتياجات الخاصة، والأسر الأشد احتياجًا.

من جهة ثانية، التقى المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الدكتور عبدالله الربيعة والمدير العام للدفاع المدني الفريق سليمان العمرو في جنيف أمس (الخميس)، الأمين العام للمنظمة الدولية للحماية المدنية والدفاع المدني الدكتور فلاديمير كوفشينوف بحضور نائب الأمين العام للمنظمة بلقاسم إلكتروسي ومسؤولي المنظمة ووفدي مركز الملك سلمان للإغاثة والمديرية العامة للدفاع المدني.

وجرى خلال اللقاء استعراض أوجه التعاون بين المنظمة الدولية للحماية المدنية ومركز الملك سلمان للإغاثة والمديرية العامة للدفاع المدني.

وقدم الدكتور الربيعة خلال اللقاء نبذة عن جهود المملكة الإغاثية والإنسانية المقدمة من خلال المركز. وتطرق إلى تدشين مركز الملك سلمان للإغاثة بمشاركة الدفاع المدني أخيرا مشروع المبنى الجديد لمركز التعليم الجمهوري للجنة الطوارئ والدفاع المدني في العاصمة الطاجيكية دوشنبه، ومشروع المصدات الخرسانية لنهر بانج وجوبكجيه لحماية الأهالي من مخاطر السيول والفيضانات، ومشروع تعزيز وبناء القدرات للحد من مخاطر الكوارث.

كما تم في اللقاء بحث سبل التعاون المشترك لتطوير العلاقات وبناء قاعدة متينة لتبادل المعلومات والخبرات في مجال إدارة الطوارئ والأزمات، واستمرار الشراكة واللقاءات لتفعيل البرامج والمشاريع في الدول المستهدفة.