«عكاظ» (الرياض)
أعلنت وزارة التعليم الاتجاه للتوسع في مشروع برنامج التطوير المهني القائم على المدرسة (بحث الدرس)، الذي يأتي ضمن الرؤية السعودية اليابانية 2030، وذلك بعدما أثبت تنفيذ المرحلة الأولى، التي شملت مدارس منتقاة في الرياض وجدة والشرقية وعسير، فاعلية المشروع في التطوير المهني للمعلمين.

وأوضحت الوزارة أن التعميم المرتقب يأتي في إطار رغبة العديد من القيادات التعليمية في إدارات التعليم، وتوصيات الخبراء اليابانيين بعد زيارة عدد من المدارس التي نفذت المشروع.

وبينت أن المشروع الذي يشرف عليه المركز الوطني للتطوير المهني التعليمي بالوزارة، بدأ تجريبيا في العام الدراسي 1437-1438 لعدد من الإدارات (الرياض، الشرقية، المدينة المنورة، حائل، الطائف) بواقع 6 مدارس (بنين) و6 مدارس (بنات) لمواد العلوم والرياضيات واللغة العربية في المرحلة الابتدائية فقط.

ويستهدف المشروع جميع معلمي المواد الدراسية في جميع المراحل التعليمية وفق ضوابط بحث الدرس، وحددت «التعليم» عدد المعلمين في كل فريق بحث من 2 إلى 6 في المدرسة الواحدة من كل تخصص، كما يستهدف المشروع قادة المدارس، والمدرب المركزي (مشرف مواد)، وآخرين ميسرين (مشرفي مواد) يتم اختيارهم وفق ضوابط محدّدة.