بعد تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترمب الأخيرة حول المملكة العربية السعودية، أوضح صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، رداً على تلك التصريحات: بأن المملكة العربية السعودية لها تاريخ أقدم من تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية بـ30 سنة، وأنها تدفع قيمة السلاح الذي تشتريه منذ 50 عاماً، وأنها أيضاً تعتمد على مصادر متنوعة من دول تصنيع السلاح، بل إنها ماضية في تصنيع نسبة من الأسلحة التي تحتاج إليها تصنيعاً ذاتياً في داخل المملكة.

وقال سموه: إن واشنطن خلال رئاسة باراك أوباما عملت ضد أجندتنا، ولكننا استطعنا بنجاح حماية مصالحنا وفشلت قيادة أوباما في ما هدفت إليه.

كما أوضح سموه في الحديث الطويل الذي نشرته «عكاظ» يوم السبت 26/‏‏1/‏‏1440هـ الموافق 6/‏‏10/‏2018م، نقلا عن وكالة «بلومبيرغ» الأمريكية الكثير من القضايا التي يدور حولها النقاش في المملكة وخارجها، ومن ذلك أنه لن تفرض ضرائب جديدة حتى عام 2030.

وقال -حفظه الله-: نحن نعتقد أننا بحلول عام 2030 سنقوم بإنتاج أكثر من 3 ملايين برميل من البتروكيماويات، غالبيتها داخل المملكة العربية السعودية، وجزءٌ منها خارج المملكة، وهذا سيتم من خلال شركتي أرامكو وسابك؛ مما سيخلق فرصاً هائلة للنمو الاقتصادي والوظائف.

وقال سموه: اليوم نحن أقوى بكثير، نتحدث اليوم عن ميزانية 2019، التي زادت عن 1 تريليون ريال لأول مرة في المملكة العربية السعودية. حيث وصلت إلى 1 تريليون و100 مليار ريال. كما وصلت الزيادة في المداخيل أو الإيرادات غير النفطية إلى 300%. لذا فإن الزيادة كانت من 100 مليار ريال إلى 300 مليار ريال، إلى آخره، يوجد هناك إنجازات ضخمة تتيح لنا التعامل مع القضايا الأخرى من الآن فصاعداً.

وأضاف سموه: أنا ولي عهد السعودية وأنا أحاول أن أبذل قصارى جهدي من خلال منصبي كولي عهد ونائب رئيس مجلس وزراء المملكة العربية السعودية، لكن لننظر إلى الأرقام لأن الأرقام لا تكذب، وأضاف عدد الذين تم القبض عليهم في السنوات الثلاث الأخيرة 1500 شخص ضمن مكافحة التطرف، ومكافحة الإرهاب، ومحاربة الكثير من الوكالات التي تحاول العمل من خلال المملكة وتستخدم الناس وترهبهم باستخدام حرية التعبير.

واختتم مقابلته بالقول: إن خادم الحرمين أمضى إجازته هذا العام في نيوم، إنها إشارة على أن الملك، ولأول مرة خلال 40 عاما أو أكثر، يمضي إجازته في بلاده السعودية. وتحت مظلة نيوم، أعتقد أن هناك أكثر من 12 مدينة أو بلدة صغيرة متاخمة للبحر، وغيرها 6 أو 7 بلدات، بعضها في الوادي وبعضها في الجبال، ومنطقة صناعية ضخمة، وميناء ضخم، و3 مطارات، ومطار دولي كبير. لذلك هناك الكثير من المشاريع المختلفة الضخمة في نيوم. نيوم هي بمثابة دولة صغيرة داخل دولة كبيرة. لذا فإن البلدة الأولى في المنطقة التي نسميها «نيوم ريفيرا» ستكون موجودة في العام 2020. معظم الموظفين سينتقلون هناك. أنا أضغط من أجل إيجادها في العام 2019، لا أعلم إذا كنت سأنجح في ذلك. ومن ثم سيكون لدينا من اثنتين إلى ثلاث بلدات في نيوم كل عام. ستكون مدينة نيوم مكتملة في العام 2025.

والجيد أن سموه وضع النقاط على الحروف في كافة القضايا التي طرحها الصحفيون في اللقاء مع سموه. ونأمل أن تكون رسائله وصلت إلى كل من يعنيهم الأمر.

السطر الأخير:

قال النمر بن تولب الشاعر المخضرم:

خاطر بنفسك كي تصيب غنيمة

إنّ القُعودَ، معَ العِيالِ، قبيحُ

* كاتب سعودي

aokhayat@yahoo.com